كتاب مشروع الاسلام السياسي في التطور التاريخي المعاصرتاليف : د. عبدالوهاب العقاب

 



كتاب مشروع الاسلام السياسي في التطور التاريخي المعاصرتاليف : د. عبدالوهاب العقاب

#نبذة_عن_الكتاب
يؤرخ كثير من الكُتَّاب والمسلمين لمشروع الإسلام السياسي، أو محاولة وضع نموذج حديث للحكم مؤسَّس على قواعد وأحكام الشريعة الإسلامية، ويسعى إلى تحقيق مقاصدها، على يد عدد من كبار مفكرِي ومصلحِي الأمة، مثل جمال الدين الأفغاني والإمام محمد عبده، إلا أن الصحيح أن هذا النموذج قد تم التأسيس له منذ عهد دولة النبوة في المدينة المنورة، عندما وضع الرسول الكريم صلَّى الله عليه وسلّم وثيقة المدينة وباقي أركان الدولة بمعناها المعاصر.
ولكن الحديث عاد وتجدد عن ضرورة تجديد نموذج الحكم والدولة في الإسلام، وفق قواعد وأسس الشريعة ومقاصدها، بعد أن طُبِّقت قوانين العمران البشري على دولة الخلافة الإسلامية، وبدأت نواميسها في أن تفعل فعلها في دولة الخلافة، التي بدأت في الضمور والاضمحلال. ومنذ القرن التاسع عشر، وهناك نشاط فكري وحركي فعَّال للعديد من المفكرين والمصلحين، وكذلك الجماعات والحركات الإسلامية التي ظهرت في أعقاب انهيار دولة الخلافة العثمانية في عام 1924م من أجل تجديد تراث الإسلام في الحكم، والمفاهيم الخاصة بالدولة في الإسلام. ويتفاوت تقييم المحللين والمتابعين لأداء وأفكار هؤلاء المصلحين، وكذلك مواقف وسياسات الحركات التي تبنت الإسلام السياسي، وسعت لإقامة دولة الإسلام، واستعادة الخلافة الإسلامية، ما بين مؤيد أو معارض، أو حتى مناهض للفكرة وللفعل والحركة.





تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -