جغرافية المغرب - المملكة المغربية

 

 جغرافية المغرب - المملكة المغربية 

الموقع

تقع المملكة المغربية في الزاوية الشمالية الغربية من قارة إفريقيا، و تحدها الجزائر من الشرق والجنوب، والبحر الأبيض المتوسط من الشمال، بساحل طوله 468 كم، والمحيط الأطلسي من الغرب، بساحل يتجاوز طوله 1000 كم، ولا يفصلها عن أوروبا سوى مضيق جبل طارق. الأقاليم. تنقسم المغرب إلى أربعة أقاليم كبيرة، هي: الأراضي الساحلية المنخفضة، سلسلة جبال أطلس، الصحراء، السهول.



الأراضي الساحلية المنخفضة

وتقع على امتداد ساحل البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، وترتفع الأرض بالتدريج من الساحل الأطلسي مكونة هضبة تمتد باتجاه الجبال. وتروى أراضي المزارع الخصبة في المنخفضات الساحلية بوساطة المياه التي تجلبها الأنهار الضحلة العديدة بالإقليم. وتزرع هنا أكثر المحاصيل المغربية. سلسلة جبال أطلس. تنقسم الجبال في المغرب إلى سلسلتين رئيسيتين: الأولى ساحلية بجوار ساحل البحر الأبيض المتوسط وتعرف باسم الريف أو أطلس الساحلية، والثانية إلى الداخل قليلاً وتعرف باسم جبال أطلس أو أطلس الداخلية. تنقسم الأخيرة إلى ثلاث سلاسل متميزة: أطلس الكبير، وأطلس المتوسط، وأطلس الصغير (جبال أطلس الصحراوية). وتقطع هذه الجبال أودية عميقة خصبة.


جبال الريف. تقع شمالي المغرب ممتدة بمحاذاة ساحل البحر الأبيض المتوسط على شكل أقواس واسعة من مضيق جبل طارق حتى نهر ملوية. ويبلغ ارتفاعها 2,456م في الوسط، و1,800م في الشرق، ثم تضيق في الغرب قبل أن تنحدر طبقاتها نحو المحيط. ويعتقد أن هذه السلسلة جزء من جبال سييرانيفادا في أسبانيا، وأنهما كانتا متصلتين قبل أن يتكون مضيق جبل طارق. ويكون الساحل بجوار هذه الجبال صخريًا مرتفعًا كثير الرؤوس. أطلس الداخلية. تخترق وسط المغرب من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي، وتنقسم إلى: 1- أطلس الكبير، وهي سلاسل جبلية شامخة تمتد من رأس أغادير على المحيط الأطلسي في اتجاه شمالي شرقي بطول 600 كم وعرض 60 – 120 كم، وأعلى قممها قمة جبل طوبقال، الذي يبلغ ارتفاعه 4,165م جنوبي مدينة مراكش، وهي أعلى قمة جبلية في الوطن العربي. وتتميز هذه الجبال بوجود الممرات والمضايق التي تسلكها الطرق المعبدة الصالحة لسير السيارات، كما تشتهر بجمالها وغاباتها التي تجتذب السياح للنزهة والاصطياف والتزلج. وتنقسم هذه السلسلة بدورها إلى كتلتين تنفصلان عن بعضهما بوساطة ممر تلويت، والكتلة الغربية أكثر ارتفاعًا من الشرقية وتوجد بها قمم عالية تتجاو 4,000م. 2- أطلس المتوسط، توجد في شمال أطلس الكبير، حيث يفصلها وادي سهل ملوية، ويتراوح ارتفاعها بين 2,000 و3,000م. وأشهر جبالها جبل برابلات الذي يرتفع إلى 3,190م، وجبل بونصر. وتمتد هذه الجبال لمسافة 800 كم. وتهطل على هذه الجبال أمطار غزيرة تتسبب في فيضان أنهار المغرب، وتكثر بها المنتجعات الصالحة للاصطياف، والبحيرات الجبلية والشلالات. وتمتد هذه السلسلة على شكل قوس من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي، وتقترب من سلسلة الريف شرقًا، بحيث يفصلها ممر تازة، كما تتصل بجبال أطلس الكبير من الجنوب. وتعد هذه الجبال بمثابة خزان مياه للمغرب، حيث تنبع منها كل الأنهار المهمة فيه. 3- أطلس الصغير (جبال أطلس الصحراوية)، وتمتد جنوبي أطلس الكبير، وتشرف بسفوحها الجنوبية على سهل وادي دراع (درعة)، وبسفوحها الغربية على سهل وادي سوس، وأعلى قممها جبل سروا الذي يرتفع إلى 3,304م. كما تتميز سفوحها الغربية بأنها تغطيها الحشائش والغابات، في حين تكون السفوح الجنوبية شبه جرداء بسبب وقوعها في ظل المطر.


وترتفع هذه الجبال في الشرق إلى 2,000م، عند اتصالها بجبال أطلس العظمى، بينما تنخفض في الغرب عند اقترابها من سواحل المحيط الأطلسي.


وتحصر السلاسل الجبلية الثلاث السابقة فيما بينها مجموعة من الهضاب العالية تعرف بالشطوط، يتراوح ارتفاعها بين 700 و900 م، وتتميز بضيقها في الأطراف واتساعها في الوسط، ومنها شط الجفنة والشط الشرقي وهضبة المزيتا أو المائدة المراكشية التي تقع إلى الشرق من سلسلة أطلس الوسطى. وتمتاز هذه الشطوط بأن تصريفها داخلي، ولذلك تكثر فيها البحيرات المالحة. ومنها أيضًا هضبة الفوسفات وهضبة المعمورة. السهول. تقع بين جبال أطلس بأقسامها المختلفة سهول مرتفعة ذات تربة خصبة، مثل سهول مراكش وتادلا وفاس ومكناس. كما تحف بساحل الأطلسي بعض السهول الفيضية الخصبة، يفصل بعضها عن الآخر مناطق من السبخات والمستنقعات، وهي سهول الشاوية، ودوكالة، وسهل سوس الذي يفصل أطلس العظمى عن أطلس الصحراوية.


الصحراء

وتقع إلى الشرق والجنوب من جبال أطلس، وهو إقليم جاف أجرد يغطيه الحصى والرمال والفتات الصخرية والواحات المتناثرة.


الوديان والأنهار

تعدّ المغرب من أغنى البلاد العربية بالمياه. ففيها شبكة نهرية مهمة من الروافد المائية الجبلية التي تنحدر نحو المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، وتنبع من جبال أطلس الوسطى بصفة عامة. وتنحدر أنهار المغرب جميعًا نحو المحيط الأطلسي، عدا نهر الملوية، الذي يصب في البحر الأبيض المتوسط بالقرب من الحدود الجزائرية. وتفيض أنهار المغرب في فصل الشتاء وفي مطلع الربيع، بينما تقل مياهها في فصل الصيف، ومن أهم هذه الأنهار نهر سبو الذي يبلغ تصريفه الأقصى 10,000م§ في الثانية في بعض السنوات، وهو مايفوق تصريف نهر دجلة، بينما يهبط التصريف في أواخر الصيف إلى 25م§ في الثانية. ونهر أم الربيع أفضل أنهار المغرب جريانًا، ويتراوح تصريفه بين 35م§ في الثانية و2,000م§ في الثانية في فصل الصيف، ثم نهر بورقراق، ونهر دراع (درعة)، ونهر سوس، ونهر الملوية ونهر تنسنيت. وتتفق أنهار المغرب جميعًا في سمة واحدة هي أنها سيلية متدفقة الجريان، وتفيض سيول الريف في أشهر الخريف، كما تفيض في الربيع بعد أن يذوب الثلج فوق الجبال.


‏شبكة الوديان والأنهار وأهمها:


✅وادي درعة (1200 كلم)(24.3 متر مكعب/الثانية)،

✅أم الربيع (600 كلم)(142.20 متر مكعب/الثانية)،

✅سبو(500 كلم)(209.1 متر مكعب/الثانية)،

✅ملوية (450 كلم)(41.1 متر مكعب/الثانية)

✅تانسيفت(270 كلم)(38 متر مكعب/الثانية)

✅زيز (270 كلم)(13.6 متر مكعب/الثانية)

✅أبو رقراق (250 كلم) (20.5 متر مكعب/الثانية).

✅نهر لوكوس (100 كلم) (50.7 متر مكعب/الثانية).

السلاسل الجبلية


سلسلة جبال الأطلس

جبال الريف ـ الأطـلس المتوسط ـ الأطلس الكبير ـ الأطلس الصغير·


القمم الرئيسية

تدغين (2465 م) ـ بوناصر (3326 م) - بويبلان (3190 م) ـ توبقال (4165 م) مكون (4071 م)ـ العياشي (3747 م) ـ أكليم (2531 م).


المناخ

يختلف مناخ المغرب حسب المناطق، فهو متوسطي بالشمال، محيطي بالغرب، صحراوي بالجنوب. أما المناطق الساحلية فتتمتع بمناخ معتدل.


غالبا ما تعرف المناطق الجبلية بالجنوب مناخا باردا ورطبا خلال فصل الشتاء حيث تعرف جبال الأطلس التي تحتضن مدينة مراكش تساقط الثلوج بكثافة.


معدل الفترات المشمسة خلال اليوم الواحد تتجاوز ثماني ساعات. أما معدل درجة الحرارة بمراكش خلال شهر دجنبر / كانون الأول فلا يتجاوز 18 درجة.


ويعرف النصف الشمالي من البلاد فصلين: فصل جاف يمتد من شهر ماي إلى نهاية شهر شتنبر، وفصل معتدل ورطب ٌ يمتد من بداية أكتوبر الأول إلى نهاية أبريل.

#المغرب

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -