كتاب التلويح بقدرات الهجوم عبر الإنترنت تأليف : د. مارتن سي. ليبيكي

 

كتاب التلويح بقدرات الهجوم عبر الإنترنت تأليف : د. مارتن سي. ليبيكي


 ( خبير أول في مؤسسة راند للأبحاث وتتركز أبحاثه حول تأثير تكنلوجيا المعلومات في الأمن الداخلي والوطني ) ( ط١ 2014 )
#نبذة_عن_ا‫لدراسة ‬
من شأن التلويح بالقدرات عبر الإنترنت أن يفعل ثلاثة أمور: #إعلان القدرات، #والإيحاء بإمكانية استخدامها في ظرف معين، #وإيضاح أن مثل هذا الاستخدام سيُحدث أضراراً حقيقية. في حقبة المواجهة النووية الأمريكية - السوفيتية، كانت دلائل الاستخدام واردة جداً؛ إذ كان امتلاك الأسلحة النووية واضحاً، وكذلك عواقب استخدامها. وهذا الأمر لا ينطبق على الأسلحة في الفضاء الإلكتروني؛ ذلك أن الامتلاك ليس واضحاً، والقدرة على إحداث أضرار حقيقية هي موضع جدل. وحتى إذا تم استعراضها والبرهنة على وجودها وإمكانية استخدامها؛ فما نجح بالأمس قد لا ينجح اليوم.
ولعل الدعاية لقدرات الهجوم عبر الإنترنت ستكون مفيدة؛ إذ يمكن أن تمثل دعماً لاستراتيجية الردع، كما يمكن أن تصرف الدول الأخرى عن التسبب بالأذى التقليدي، أو تصرفها حتى عن الاستثمار في قدرات يمكن أن تسبب الأذى والضرر. وقد تقلل من ثقة الطرف الآخر بمصداقية معلوماته، أو قيادته وسيطرته، أو منظومات أسلحته. وقد تساعد في حال المواجهة النووية على بناء نفوذ يُقنع الدول الأخرى بأن الملوِّح باستخدامها سيصمد، وبذلك تُقنع الدول الأخرى بالإذعان.
‫ومع ذلك، فإن إثبات مثل هذه القدرات ليس بالأمر السهل، حتى إذا وُجدت؛ فقدرات الفضاء الإلكتروني لا تظهر إلا في علاقتها مع هدف محدد، ومعرفة نطاقه ومداه. وبإمكان محاربي الفضاء الإلكتروني إيضاح قدرتهم على اختراق النظم، ولكن اختراقها هذه النظم لا يضاهي تعطيلها من خلال طرق مفيدة. وبما أن الهجمات عبر الإنترنت تُعدُّ في الأساس أسلحة أحادية الاستخدام، فإنها تتضاءل مع استعراضها. وقد يكون من الصعب إقناع أصدقائك بأن لديك مثل هذه القدرات عندما تكون الشكوك في مصلحتهم‬.



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -