المحددات الجيومورفولوجية لمراكز الاستقرار العمراني بشرق المنيا باستخدام الاستشعار من بعد ونظم المعلومات الجغرافية

  

المحددات الجيومورفولوجية لمراكز الاستقرار العمراني بشرق المنيا باستخدام الاستشعار من بعد ونظم المعلومات الجغرافية


 The Geomorphologic Determinants of Settlement Sites in East of Minya Using Remote Sensing and Geographic Information Systems 


مقدمه من 

صالح رجب عيسى هلال 

استكمالاً لمتطلبات نيل الدرجة الماجستير من قسم الجغرافيا
 بكلية الآداب - جامعة المنيا في الجغرافيا الطبيعية


تحت إشراف

أ.د. محمد مدحت جابر عبد الجليل

أستاذ الجغرافيا البشرية
 بكلية الآداب بجامعة المنيا


أ.د. عاطف معتمد عبد الحميد

أستاذ الجغرافيا الطبيعية
 بكلية الآداب  بجامعة القاهرة

2014م









أهداف الدراسة:

1- معرفة المحددات الجيومورفولوجية المتحكمة فى النمو العمراني العشوائي وتأثيره على تدهور الموارد, والدور الذي تقوم به هذه المحددات فى عمليات التنمية بالمنطقة.

2- التنبؤ بالتأثير الجيومورفولوجى المحتمل على النمو العمراني من الأخطار الجيومورفولوجية على المجتمعات العمرانية، ومعرفة المتغيرات الأرضية المطلوبة للتنمية وحسابها, واختيار أنسب المواقع, وذلك من خلال تحديد الإمكانيات الطبيعية والبشرية للمنطقة للوقوف على مدى إمكانية الاستفادة من هذه المعطيات فى تحقيق التنمية المستدامة.

3- إبراز أهمية المنهجية الكمية وضرورتها لمتطلبات البحث الجيومورفولوجى, وذلك لدراسة المتغيرات الجيومورفولوجية, والبشرية, والثقافية، وتحقيق الدقة والسرعة في إنجازه.

4- العمل التكاملي بين برامج نظم المعلومات الجغرافية، والاستفادة منها، وخاصة مع وجود بعض التطبيقات التي يطلق عليها (برامج نظم المعلومات الجغرافية مفتوحة المصدر GIS Open source).

نتائج الدراسة: 


• جاءت تكوينات الزمن الثالث غالبية منطقة الدراسة, حيث بلغت مساحتها 2939كم2 بنسبة91%, وجاءت رواسب الزمن الرابع بمساحة 282كم2 بنسبة 9%.

• تأثر العمران بالجوانب الجيولوجية محدداً مواضع المحلات العمرانية بالمنطقة حيث أرتبط العمران الحديث بتكوين سمالوط بأستثناء محلة عمرانية قديمة وهى دير جبل الطير, أما باقى المحلات العمرانية فالأرتباط كان برواسب الزمن الرابع حيث يمثل الأراضي الزراعية الخصبة, والمناطق شبة المستوية, وأنخفاض المنسوب, والجوانب الأخري من حيث الأرتباط هو الأستفادة من تكوين سمالوط الذي يمثل حجر جيري نقى فى عمليات التحجير, وأستخدام الناتج كمادة بناء للمحلات العمرانية.

• تناول جانب الأودية التعرف على الخصائص المورفومترية لأحواض التصريف, وشبكة المجارى المائية لهذه الأودية, وتبين أن حوض وادي الطرفا هو الأكبر من حيث المساحة 4697 كم2, في حين كان أصغر أودية منطقة الدراسة وادي جبل الطير البحري 6 كم2, وجاءت شبكة المجارى لأحواض التصريف في المنطقة من حيث الأعداد 54523 مجري, بمتوسط 2726 مجري لكل حوض, وجاء الأعلى وادي الطرفا 15919 مجرى, في حين كان الأقل وادي جبل الطير البحري 38 مجري, وكان الأرتباط بالمحلات العمرانية حيث لا يوجد علاقة بين حجم المحلات العمرانية وبين حجم الأودية, والدليل على ذلك أن وادي الطرفا, والبستان يمثلان أكبر أودية المنطقة, ولكن المحلات العمرانية المتمثلة فى السلام التابعة لمركز بني مزار, والشيخ حسن التابعة لمركز مطاي, وهم من الفئات قليلة المساحة بالمقارنة بالمحلات العمرانية الأخرى بالمنطقة.

• تنوعت الخصائص المورفومترية لمصبات الأودية, حيث جاء كل من واديي المهشم, وجبل الطير البحري من حيث الأعلى للأول, والأقل للثاني في بعض الخصائص المورفومترية لمصبات الأودية على النحو التالي: (أقصى طول: 9-0,9كم, طول الجناح الشمالي:10-0,9كم, طول الجناح الجنوبي: 11- 0,9كم), ثم المساحة الأكبر لمروحة المهشم 32كم2, والأقل لمروحة الشيخ 0,3كم2, ثم المحيط حسحاس 1,5كم, والأقل للطهناوي 0,2كم.

• توجد بقايا أثرية في عدة مواقع في شرق النيل قرب وادي الشيخ تجاه (مغاغة), حيث عثر على بقايا ترجع إلى ما قبل التاريخ ”العصر الحجري القديم والحديث”, وفي عصر الدولة القديمة, والعصر اليوناني الروماني كالكوم الأحمر بشارونة وطهنا الجبل (المنيا) وخشم الوادي (سمالوط), وفي عصر الدولة الحديثة والعصر اليوناني الروماني كأسطبل عنتر (أبو قرقاص), وفي العصور المصرية واليونانية الرومانية والقبطية كمنطقة جبل الطير (سمالوط).

• أتضح من خلال الدراسة أن انتشار المحلات العمرانية المتأثرة بأشكال السطح حيث بلغت النسبة 59% بعدد 20 محلة عمرانية, وأما الكثافة العمرانية فكانت الأعلى بثلاث قرى وهى أولاد الشيخ, ونزلة عبيد, الدأودية, حيث بلغت الكثافة العمرانية 4,10-4,10-4 حله/كم2 لكلٍ منهما على الترتيب, وأما المساحة فكانت الناصرية 14كم2, وجاءت دير جبل الطير الأقل 0,05 كم2, ومتوسط التباعد الأكبر نزلة أولاد الشيخ, والدأودية2 لكل منهما. 


The Geomorphologic Determinants of Settlement Sites in East of Minya 
Using Remote Sensing and
Geographic Information Systems
Thesis Submitted for the Degree of Master of Arts (Geography).



Prepared by

Saleh Ragab Eisa Hilal


Demonstrator, Geography Department
Under The Supervision of

Prof. Dr / Mohamed Medhat Gaber 
Prof. of Human geography, 
Faculty of Arts, Minia University


Prof. Dr / Atef M.Abdel-Hamid

Prof. of Physical Geography,
Faculty of Arts, Cairo University


El-Minya – Egypt



2014





















👇

تحميل الرسالة من 


↩      mega.nz

👇

↩    mediafire

👇

↩      4shared

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -