كتاب الإسلاموية في السياسة العالمية المعاصرةتأليف : ألكسندر فافيلوف

 

كتاب الإسلاموية في السياسة العالمية المعاصرةتأليف : ألكسندر فافيلوف 


ينطوي مصطلح «الإرهاب الدولي»، على معانٍ فضفاضة، ومبهمة نوعاً ما، تسمح باستخدامه لشرح، وغالباً لتبرير، أكثر النشاطات اختلافاً. ولذلك فليس من قبيل المصادفة، عدم وجود تعريف مقبول عالمياً في القانون الدولي لهذه الظاهرة الخطيرة حتى وقتنا الراهن.

وهكذا أصبح الحديث عن «الإرهاب الدولي» مرتبطاً في شكل دائم بالحديث عن الإسلام في الخطاب السياسي والشعبوي الأميركي والأوروبي في إثر هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. ومنذ ذلك التاريخ، وتحت حجة «الإرهاب الإسلامي والتطرف»، يكتب ويقال الكثير، لكن – وياللأسف- دون معرفة حقيقة القضية في كل الأحيان. وانطلاقاً من هذا، حسب وجهة نظرنا، فمن المفيد، بل من الضروري تحليل وفهم التفاصيل في شكل كامل فيما يخص هذه الظاهرة الجديدة في الحياة الدولية.
وتأتي أهمية هذا الكتاب من كونه يكشف عن كواليس السياسة الدولية والإستخبارات الأميركية في عدد من الدول وخاصة العربية وأدواتها وعملائها وتبريراتها أيضأ، وفي المقابل يشيد المؤلف بدور روسيا في خلق بيئة سياسية دبلوماسية مواتية من أجل حل معضلة ألإرهاب، فهي برأي المؤلف الدولة الوحيدة من الدول العظمى ألثماني التي أصبحت منذ العام 2005 دولة مراقبة في منظمة المؤتمر الإسلامي، والتي تضم 57 دولة إسلامية في العالم وكان لها دور في سياسة متوازنة مع العالم الإسلامي .




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -