ايران بعد القنبلة ، كيف يمكن لايران المسلحة نووياً ان تتصرف علي رضا نادر

 

ايران بعد القنبلة ، كيف يمكن لايران المسلحة نووياً ان تتصرف علي رضا نادر



مقدمة الكتاب 


يتمثل القلق السائد بشأن احتمال امتلاك إيران للأسلحة النووية في أنّ ذلك سوف يسمح لها بأن تصبح أكثر عدوانية في تحدي مصالح الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها. وقد تثني سياسة الولايات المتحدة المتمثلة بفرض عقوبات على إيران، ومواصلة الحوار الدبلوماسـي معها في الوقت نفسه، عن تطويرها القدرة على إنتاج أسلحة نووية، ولكن هذا لا يضمن حلاً للأزمة النووية الإيرانية. وحتى لو تم شنّ هجوم عسكري على المنشآت النووية الإيرانية، فإن ذلك لا يمكن أن يمنع إيران من تطوير أسلحة نووية؛ بل يمكن أن يؤدي فقط إلى تأخيرها عن تحقيق ذلك.



في ضوء هذ الاحتمال، تسعى هذه الدراسة لاستكشاف كيف ستتصـرف إيران المسلحة نووياً، وما إذا كانت ستعمل بعدوانية، وما الذي يترتب على ذلك بالنسبة إلى الولايات المتحدة وحلفائها الرئيسيين في المنطقة، بمن فيهم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وإسـرائيل.


أجريت هذه الدراسة في إطار مركز الأمن العالمي والسياسة الدفاعية التابع لقسم مؤسسة راند لبحوث الأمن القومي. ويقوم هذا القسم بإجراء البحوث والتحليلات حول موضوعات الدفاع والأمن القومي للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، والسياسة الخارجية، والأمن الداخلي، والاستخبارات، والمؤسسات غير الحكومية، وغيرها من المنظمات غير الحكومية التي تدعم تحليل قضايا الدفاع والأمن القومي.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -