خدمات التعليم الابتدائي في مدينة الصدر، وليد محمد كاطع- رسالة ماجستير

  

خدمات التعليم الابتدائي
في مدينة الصدر، وليد محمد كاطع- رسالة ماجستير




رسالة تقدم بها الطالب

وليد محمد كاطع الدراجي

إلى مجلس كلية التربية – الجامعة المستنصرية – وهي جزء من متطلبات نيل درجة ماجستير آداب في الجغرافية



بإشراف الأستاذ المساعد

الدكتورة : خالدة رشيد السعدون



1432هـ - 2011م




المستخلص 

  أن أهمية التعليم الابتدائي وطبيعته تاتي في كونه يمثل القاعدة الأساسية للتعليم ونقطة الانطلاق للتطبيق السليم لسياسة الدولة التعليمية بصورة عامة وسياسة الالزام بصورة خاصة ويمثل شرطاً رئيسياً للتطور والنهوض. 

   إن دراسة موضوع خدمات التعليم الابتدائي في مدينة الصدر له أهمية بالغة في الكشف عن مناطق التباين في توزيع مؤسسات التعليم الابتدائي من خلال استخدام العديد من الأساليب العلمية مستندة بشكل كبير على الدراسة الميدانية التي شملت مؤسسات هذه الخدمة، فضلاً عن استخدام العديد من الأساليب الإحصائية التي تم من خلالها إبراز صورة تفاوت توفر هذه الخدمة على أحياء ومحلات مدينة الصدر وبيان درجة كفاءتها الكمية والعلمية من خلال دراسة المرحلة المعاصرة للسنة الدراسية (2007/2008). فقد تم استخدام معادلة (الدرجة المعيارية) إضافة إلى تقنية (الجار الأقرب) التي برهنت على أن توزيع المدارس الابتدائية اتخذت صفة النمط المتقارب المائل إلى النمط العشوائي وقد أظهرت كذلك هذه الدراسة أن هناك تباين في توزيع المدارس وأعداد التلاميذ والهيأت التعليمية إضافة إلى الشعب الدراسية إذ كانت الصدارة لحي الصدر/2 في حين سجل حي الأمانة أقل الأحياء عدداً، كما أوجدت الدراسة أن هناك تباين في أعداد الملتحقين إذ بلغ عددهم (94,4%) من مجموع أعداد الملتحقين في مدينة الصدر وكذلك تباين مساحة استعمال التعليم الابتدائي حيث بلغت هذه المساحة نسبة (3,1%) من مجموع مساحة المدينة البالغة (30كم2) كما استخدم في هذه الدراسة عدد من المعايير المحلية والعالمية في إبراز الخلل في كفاءة هذه الخدمة إذ تبين أن هناك ارتفاع في أعداد التلاميذ في المدرسة والشعبة الواحدة بما يخالف المعيار العراقي والعالمي، كما أن هناك تفاوت في توزيع أعداد الهيات التعليمية بين أحياء المدينة وقد شكل ذلك مؤشراً سلبياً للواقع التعليمي لمدينة الصدر. 

    وقد شملت هذه الدراسة أيضاً التعرف على مواقع المدارس بالنسبة لمواقع السكن للتلاميذ باستخدام عدد من المعايير الثابتة في إبراز صورة التفاوت من خلال التعرف على المسافة التي يقطعها التلاميذ والزمن المستغرق لرحلة التلميذ إلى المدرسة إضافة إلى معيار السلامة والأمان. 

    وقد أظهرت الدراسة تباين تصاميم الأبنية المدرسية في مدينة الصدر من حيث عدد الصفوف في المدرسة ونوعية البناء وإمكانية توسيعها وصلاحيتها. لذا تطلب هذا البحث وضع إستراتيجية لمعالجة هذا الخلل في التوزيع تقدير حاجة المدينة من هذه الخدمة لغاية سنة (2021) واختتمت هذه الدراسة بعدد من الاستنتاجات والتوصيات التي يرى الباحث مدى إمكانية اسهامها في معالجة المشكلات والمعوقات التي تواجه التعليم الابتدائي في مدينة الصدر.


The Primary Education Services in Sadir City




A thesis Submitted by

Waleed Mohamed Kadea Al-Daragy

To the council of the college of education

Al – Mustansiryah University in partial fulfillment for master degree requirement in geography



Supervised by

Prof. assis. Dr. Khalida Rasheed Al- Sa'doon



1432 A.H.  - 2011 A.C.


Abstract 

   The importance of primary education and its nature comes from being the basic base for education and the starting point for the proper application of the state educational polices in general and the obligation policies in particular, and represent a basic condition for development and rising. 

   The study of the subject of geography of primary education in Sadir city has a great importance in revealing the regions of points in the distribution of primary education institution through the use of scientific methods in the geographical distribution, which is linked to the population in the city, the degree of quantity existence and the scientific efficiency through the study of the contemporary academic year (2007/2008). The equation of standard degree was used in addition to the technique of the (nearest neighbor) which proved that the distribution of primary schools has taken the proximal approach and the random approach. It also showed that there is variance in the distribution and numbers of schools and pupils and the educational staff as well as the classrooms. The order was topped by Hay Al-Sadir /2 while Hay Al-Amanah recorded the less of the regions. The study has found that there is variance in the number of pupils as their number is (%94) out of the total number of the pupils in Sadir city. Also there is a variance in the area of use of the primary education as the area was (%3.1) out of the total area of the city (30 km2). A number of local and international criteria in showing the defect in the efficiency in that service. It turned out that the high number of pupils per school or per classroom which is against the Iraqi and international role of standards and the Iraqi and international standards. 

 The study has also included knowing school locations as far as pupils houses of residence using the fixed standard in showing through knowing the distance which pupil go through and the time needed for the trip in addition to safety and security standard. 

   The study showed variance of school buildings in Sadir City in terms of number of classrooms per school, the quality of construction and the extend ability. The research, therefore, requires putting a strategy to treat that defect in distributing the need in that service until 2021. 

  The study was concluded with the conclusion and was annexed with the recommendations. The researcher sees the possibility of contribution to addressing of problems and obstacles which primary education suffer from. 


















الاستنتاجات 

   أهتم البحث في دراسته عن واقع التعليم الابتدائي في مدينة الصدر من حيث تطورها التاريخي ونموها عبر المراحل الزمنية وصولاً إلى دراسة واقع هذه الخدمة ومستوى التطور الذي بلغته من حيث كفاءتها المكانية وتباينها بين أحياء المدينة وكفاءتها العددية وارتباطها بالكثافة السكانية، ومن خلال ذلك تم التوصل الى الاستنتاجات الاتية: 

1. أظهرت الدراسة بأن التعليم الابتدائي في مدينة الصدر قد اتسم بالتلقائيه والتباين الكبير في مراحل تطوره لاسيما بين أعداد التلاميذ الذكور والإناث ونوعية المدارس وأعضاء الهيأة التعليمية. 

2. أظهرت الدراسة إن معدل الالتحاق بالمدارس الابتدائيه من الفئة العمرية (6-11) سنة قد بلغ (94,4%) لسنة الدراسية (2007-2008) كما إن هناك تباين في أعداد التلاميذ غير الملتحقين إذ سجل اعلى ارتفاع لها في حي طارق إذ بلغت نسبتهم (31,1%). 

3. تمكنت الدراسة من الكشف عن واقع حال توزيع المؤسسات التعليمية لسنة الدراسية (2007-2008) وعلى مستوى أحياء ومحلات مدينة الصدر والتي أظهرت النتائج الآتية: 

‌أ. أظهرت الدراسة إن هناك تباين في توزيع المدارس الابتدائية على مستوى أحياء ومحلات مدينة الصدر، حيث تبين إن حي الصدر/2 سجل المرتبة الأولى في عدد المدارس إذ بلغت (127) مدرسة في حين سجل حي الأمانة أقل الأحياء عدداً إذ بلغت عدد مدارسه (3) مدارس فقط. 

‌ب. هناك تباين في توزيع أعداد التلاميذ على مستوى أحياء ومحلات مدينة الصدر، إذ كانت الأغلبية لحي الصدر/2 إذ بلغت أعدادهم (72059) تلميذ وتلميذة، في حين سجل حي الأمانة انخفاض في أعداد التلاميذ حيث بلغت أعدادهم (1465) تلميذ وتلميذه. 

‌ج. سجل حي الصدر/2 تفوقاً في أعداد الهيأة التعليمية وفي أعداد الشعب الدراسية بلغت على التوالي (3125) معلم ومعلمة (1779) شعبة دراسية، بينما انخفض أعداد الهيأة التعليمية وعدد الشعب الدراسية في حي الأمانة، إذ بلغت على التوالي (74) معلم ومعلمة و (43) شعبة دراسية. 

4. أما على مستوى محلات المدينة، فقد أظهرت الدراسة إن (8) محلات من مجموع محلات مدينة الصدر البالغة (60) محلة قد اتسمت عن بقية المحلات بعدم وجود أي مدرسة ابتدائية فيها والتي تمثلت في محلات (531) (533) (555) (557) (571) الواقعة في حي الصدر/1 ومحلة (509) الواقعة ضمن الرقعة الجغرافية لحي الأمانة ومحلة (514) الواقعة في حي جميلة ومحلة (525) التي توجد ضمن موقع حي الحبيبية فضلاً عن منطقة كسرة وعطش الصناعية التابعة لحي الصدر/2. 

5. كشفت تقنية (الجار الأقرب) على إن مؤسسات التعليم الابتدائي في مدينة الصدر اتخذت صفة النمط المتقارب المائل إلى النمط العشوائي. 

6. أظهرت الدراسة إن مساحة استعمال التعليم الابتدائي في مدينة الصدر للسنة الدراسية (2007-2008) قد بلغت (937490م2) حيث شكلت نسبة (3,1%) من مجموع مساحة المدينة البالغة (30كم2) وقد توزعت هذه المساحة بصورة متباينة على أحياء المدينة وحسب مستويات الدرجة المعيارية تمثل المستوى الأول كل من حي الصدر/1 و حي الصدر/2، أما المستوى الثاني لم يظهر أي حي ضمن هذا المستوى، أما المستوى الثالث فتمثل بحي إشبيلية في حين سجل كل من أحياء الحبيبية والأمانة وجميلة وطارق المستوى الرابع. 

7. أما دراسة كفاءة خدمات التعليم الابتدائي في مدينة الصدر والتي كانت نتائجها كالآتي: 

أ‌. فيما يخص مؤشر تلميذ/مدرسة فقد بلغ هذا المؤشر (606) تلميذ/مدرسة بالنسبة لمدينة الصدر وهو مؤشر سلبي يفوق المعيار العراقي بواقع (246) تلميذ/مدرسة، أما على مستوى أحياء المدينة فتبين إن حي طارق قد سجل ارتفاع في معدل التلاميذ في المدرسة الواحدة إذ بلغ (851) تلميذ في المدرسة وهو أعلى ما هو موجود بالنسبة للمعدل العام لمدينة الصدر. وقد ظهر كذلك إن بقية الأحياء قد سجلت مؤشراً سلبياً لأنها تفوق المعيار العراقي. 

ب‌. أما فيما يخص عدد المعلمين بالنسبة لعدد التلاميذ في المدرسة الواحدة فقد بلغ هذا المؤشر (23) تلميذ/معلم بالنسبة لمجموع مدينة الصدر وهو مؤشر يفوق المعيار العراقي بـ(3) تلميذ/معلم، أما على مستوى أحياء مدينة الصدر أظهرت الدراسة إن جميع الأحياء قد سجلت مؤشراً سلبياً تفوق المعيار العراقي عدا حي جميلة الذي سجل فيه هذا المؤشر (17) تلميذ/معلم وهو أقل من المعيار العراقي بـ(3) تلميذ/معلم، في حين تطابق حي الأمانة مع المعيار العراقي إذ بلغ المؤشر (20) تلميذ/معلم. 

ت‌. أما عدد التلاميذ في كل شعبة فقد سجلت جميع أحياء مدينة الصدر، مؤشر سلبياً تفوق المعيار العراقي البالغ (30) تلميذ/شعبة، حيث سجل أعلى ارتفاع لها في حي طارق وحي الحبيبية بلغ على التوالي (59)، (48) تلميذ/شعبة . 

ث‌. أما عدد السكان لكل مدرسة فقد سجلت جميع الأحياء مؤشر سلبياً عدا حي إشبيلية الذي سجل مؤشراً إيجابياً بلغ (2036) نسمة/مدرسة وهو أقل من المعيار العراقي البالغ (2500) نسمة بـ( 464 ) نسمة/مدرسة. 

8. أما مواقع المدارس بالنسبة لمواقع السكن فكانت النتائج كالاتي: 

أ‌. تبين إن نسبة التلاميذ الذين يقطعون المسافة بأقل من المعيار قد بلغت (31%) أي إنهم يقطعون مسافة تتراوح مابين (10-250) متر، بينما بلغت نسبة التلاميذ الذين يتطلب وصولهم إلى مدارسهم مسافة مابين 300-400 متر (26%) وهي نسبة مطابقة للمعيار في حين بلغت نسبة المسافة المقطوعة غير الملائمة والتي تفوق المعيار (43%)، أي بمسافة تتراوح مابين (450-1500) متر. 

ب‌. أما معيار الزمن المستغرق لرحلة التلميذ إلى المدرسة، فقد بلغت نسبة التلاميذ الذين يصلون إلى مدارسهم بوقت يتراوح مابين (4-8) دقائق (37%) بينما بلغت نسبة التلاميذ الذين يصلون إلى مدارسهم بعشرة دقائق (32%) وهي نسبة مطابقة للمعيار المحدد بـ(10) دقائق، في حين بلغت نسبة التلاميذ الذين يستغرق وصولهم للمدارس وقتاً اطول مابين (15-45) دقيقة (31%) بحيث تشكل عبء يضاف إلى أعباء التلاميذ. 

ت‌. أما معيار السلامة والأمان للتلاميذ، فقد أظهرت الدراسة إن نسبة عدد المدارس التي لا تستوجب من التلاميذ عبوره الشارع قد بلغت (19%) أما مواقع المدارس التي يستوجب منها عبور التلاميذ شارع فرعياً فقد بلغت (21%) بينما بلغت نسبة التلاميذ التي تقع مدارسهم عبر شارع رئيسي (22%) في حين بلغت نسبة التلاميذ الذين يستوجب عبورهم شارعاً رئيسياً وفرعياً معاً (38%) لمجموع مدينة الصدر. 

9. أظهرت الدراسة تباين تصاميم الأبنية المدرسية في مدينة الصدر من حيث عدد الصفوف في المدرسة ونوعية البناء وإمكانية توسعها. 

10. سجلت المدارس الأصلية في مدينة الصدر نسبة بلغت (62,9%) وكانت أعلى نسبة لها في حي الصدر/2 إذ بلغت (42,7%) من مجموع مدارسه البالغة (82) مدرسة. أما مدارس الضيف فقد بلغت نسبتها (37,1%) مسجلة أعلى نسبة في حي الصدر/1 إذ بلغت (42,5%) من أصل (65) مدرسة. 

11. أما فيما يخص صلاحية الأبنية المدرسية، فقد بلغت نسبة الأبنية الصالحة (28,6) وكانت أعلى نسبه لها في حي الصدر/2 إذ بلغت (40%) في حين سجلت نسبة الأبنية المدرسية التي تحتاج إلى ترميم (55,3%) وكانت أعلى نسبة لها في حي الصدر/2 إذ بلغت نسبتها (45,2%) بينما سجلت نسبة الأبنية المدرسية غير الصالحة (16,1) وكانت أعلى نسبة لها في حي الصدر/1، بلغت (51,6%). 

12. ظهر من خلال الدراسة إن نسبة الابنية المدرسية ذات الطابق الواحد قد بلغت (78%) وكانت أعلى نسبة لها في حي الصدر/2 إذ بلغت (46,2%) في حين شكلت الأبنية المدرسية ذات الطابقين نسبة (59,4%) وكانت أعلى نسبة لها أيضاً في حي الصدر/2 إذ بلغت (40,4%) من المجموع الكلي للأبنية المدرسية في مدينة الصدر. 

13. أظهرت نتائج الدراسة المتوقعة لمدينة الصدر، للسنوات العشر القادمة ما يأتي: 

أ‌. أتضح أن أعداد السكان سيزداد حيث سوف يصل إلى (1663044) نسمة خلال سنة 2021. 

ب‌. أن أعداد الفئة العمرية (6-11) سنة من السكان سوف تزاد إذ سيكون عددهم لسنة الهدف (2021 ) بواقع (239838) نسمة منها (124395) ذكوراً و(118352) إناثاً ويرافق ذلك زيادة في عدد الملتحقين بالدراسة لسنة الهدف (2021) الذي سيصل عددهم (234057) تلميذ وتلميذه منها (121234) تلميذا و(111144) تلميذه وجاء ذلك من جراء نمو السكان. 

ت‌. أتضح من دراسة التوقعات المستقبلية بأن أعداد المدارس الابتدائية في ازدياد مستمر، إذ سيبلغ عددهم في سنة الهدف (2021) وبواقع (550) مدرسة أي بزيادة عددية قدرها (245) مدرسة عن سنة الأساس (2007) كذلك الحال للشعب الدراسية والتي سوف تبلغ (7122) شعبة، خلال سنة الهدف (2021) أي بزيادة عددية قدرها (2722) شعبة. 

ث‌. ارتفاع أعداد أعضاء الهيأة التعليمية في مدينة الصدر والذي بلغ عددهم (7891) معلم ومعلمة في سنة الأساس (2007) ليصل عددهم إلى (11150) معلم ومعلمة لسنة الهدف (2021) أي بزيادة عددية قدرها (3259) معلم ومعلمة. 

14. لم تلق العملية التعليمية اهتماماً واضحاً في مدينة الصدر من قبل المسئولين إذ لم تخطط على أسس علمية وتربوية سليمة كما لم يكن هناك اهتمام بالجانب الإحصائي بما يلبي احتياجات التخطيط السليم. 

التوصيات 

    من خلال معطيات الدراسة لمرحلة التعليم الابتدائي في مدينة الصدر توجب علينا الخروج بجملة من التوصيات التي توصلنا لأداء أفضل من المستوى المنشود، والتي يمكن الإستفادة منها: 

1. أن ياخذ قسم التخطيط في مديرية تربية الرصافة الثالثة في مدينة الصدر دورة في تحديث البيانات عبر أحدث البرامج وتقنيات الحاسوب. 

2. الاهتمام بمبدأ التوزيع المتكافئ للمدارس الابتدائية على مستوى أحياء ومحلات المدينة وتوزيعها بصورة تتوافق مع الحجم السكاني لكل حي. 

3. الاهتمام بالجوانب التربوية التي تكمل العملية التعليمية المتمثلة في تهيئة مستلزمات المكتبة المدرسية وغرف الحاسوب وقاعة الاحتفالات والمستلزمات الرياضية والحانوت وحدائق المدارس لكي تكون مبهجة وجذابة للتلاميذ ولتساهم في عملية النمو الذهني والعلمي للتلاميذ. 

4. الاهتمام بالخدمات الأساسية ذات العلاقة بمرحلة التعليم الابتدائي ومنها توفير المياه الصالحة للشرب والطاقة الكهربائية بصورة مستمرة وتحسين واقع المرافق الصحية للتلاميذ التي تكون أغلبها غير صالحة للاستخدام. 

5. توفير كافة مستلزمات الدراسة من كتب وقرطاسية وغيرها التي تساعد على تطور التعليم ومواصلة الطلبة للدراسة. 

6. العمل على فك الازدواج الموجود في أغلب المدارس الابتدائية لأنه يؤدي إلى خفض المستوى العلمي للتلاميذ. 

7. القيام بدراسات سكانية على مستوى الأحياء ومحلات المدينة وعلى مستوى الفئات العمرية كي يتبين للمخططين التربويين تحديد الأعداد المطلوبة من المدارس في كل حي. 

8. تفعيل دور التوجيه الفني والمتابعة المستمرة لعمل المدارس الابتدائية. والاطلاع على أوضاعها المختلفة وعدم الاكتفاء بالزيارات التي يقوم بها المشرفين التربويين بين فترة وأخرى. 

9. وضع ضوابط معينة في قبول التلاميذ في المدارس الابتدائية وذلك على أساس منطقة السكن القريب من المدرسة، وهذا يعني تحديد مساحة خدمة المدارس الابتدائية لتحقيق الأمان وسهول الوصول. 

10. عند التخطيط لعملية بناء المدارس الابتدائية، يجب أن تعد المدرسة لعملية التوسع المستقبلي من حيث كفاءة وقدرة الأساسات لتحمل ذلك، ومن حيث التوسع الأفقي والعمودي من أجل استيعاب زيادة أعداد التلاميذ مستقبلاً. 

11. تحقيق العدالة في توزيع أعضاء الهيئات التعليمية بين المدارس الابتدائية في أحياء المدينة مما يلبي احتياجات كل مدرسة حيث إن هناك خللاً في هذا الجانب. 

12. رفع مستوى أداء وكفاءة الهيئات التعليمية من خلال إقامة دورات تاهيلية، واطلاعهم على مستوى التعليم الحديث لغرض مواكبة عجلة النمو الفكري والتعليمي في العالم خلال العطلة الصيفية. 

13. إعادة تاهيل وترميم حجم المدارس الابتدائية، وخاصة القديمة منها كونها أصبحت قديمة البناء ومعرضه للسقوط. 

14. خفظ الكثافة الطلابية في الشعبة الواحدة قدر الامكان وجعله ضمن المعايير التربوية التي تقررها الجهات التربوية المعنية بذلك. 

15. عند التخطيط لبناء المدارس الابتدائية يجب الأخذ بالحسبان الموقع الملائم للمدرسة، وإن تكون مواقع المدارس الابتدائية بعيدة عن الشوارع الرئيسة المزدحمة في المدينة وبعيدة عن مصادر الضوضاء التي تسبب إرباك لعملية التعليمية. 


المـصادر : 

- القرآن الكريم 

الكتب

1. أحمد، سعد مرسي وسعيد إسماعيل علي، تاريخ التربية والتعليم، مطبعة عالم الكتب، القاهرة، 1974. 

2. أحمد، محمد عبد القادر، استراتيجية التربية لنشر التعليم الأساسي في الدول العربية، ، مكتبة النهضة المصرية للطباعة، ط1، القاهرة، 1983. 

3. أحمد، بلقيس، توفيق مرعي، الميسر في علم النفس التربوي، دار الفرقان للنشر والتوزيع، ط2، عمان 1996. 

4. أحمد، ابراهيم خليل، تطور التعليم الوطني في العراق (1869-1932) مطبعة جامعة البصرة، المكتبة الوطنية، بغداد، 1982. 

5. إسماعيل، أحمد علي، دراسات في جغرافية المدن، ط2، القاهرة، 1982. 

6. الأخرس، محمد صفوح، علم السكان وقضايا التنمية، مطبعة جامعة دمشق، ط7، دمشق، 2003. 

7. أبو عيانه، فتحي محمد، جغرافية السكان، دار المعرفة الجامعية، الاسكندرية، 1985. 

8. البطيحي، عبد الرزاق، الاستخدام الأمثل لتقنيات التضيف الكمية في الدراسات الجغرافية، بيت الحكمة، مطبعة جامعة بغداد، بغداد، 1989. 

9. بدوي، أحمد زكي، معجم مصطلحات التربية والتعليم، دار الفكر العربي، القاهرة، 1980. 

10. توفيق، عبد الجبار وآخرون، مبادئ التربية لدور ومعاهد المعلمين، مطبعة جميل، ط1، بغداد، 1978. 

11. الجوهري، محمد، عبد الله محمد الحريجي، علم السكان، مطبعة دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 1989. 

12. حافظ، محمد علي، تطور السياسة التعليمية في المجتمع العربي، مطبعة دار الكشاف، ط1، القاهرة، 1967. 

13. ــــــــــ، التخطيط لتربية والتعليم، مطبعة دار القومية، القاهرة، 1965. 

14. حسين، عبد الرزاق عباس، الإطار النظري للجغرافية، مطبعة الإيمان، بغداد، 1970. 

15. الحلي، أحمد حقي وآخرون، مبادئ التربية، مطبعة الحكمة، بغداد، 1986. 

16. خلف، فليح حسن، عملية تكوين المهارات ودورها في التنمية الاقتصادية في العراق، مطبعة دار الرشيد للنشر، ط1، بغداد، 1980، ص152. 

17. الخفاف، عبد علي، وعبد مخور الريحاني، جغرافية السكان، مطبعة جامعة البصرة، البصرة، 1986. 

18. الذهب، محمد عبد العزيز، التربية والمتغيرات الاجتماعية في الوطن العربي، بيت الحكمة للطباعة، ط1، بغداد، 2002. 

19. رضوان، أبو الفتوح وآخرون، المدارس في المدرسة والمجتمع، مطبعة الفنية الحديثة، القاهرة، 1973. 

20. الراوي، مسارع حسن، نحو استراتيجية جديدة للتعليم في العراق، مطبعة المتقدم، بغداد، 1975. 

21. الزيود، نادر فهمي، التعليم والتعليم الصفي، مطبعة دار الفكر للطباعة، ط1، الاردن، 1989. 

22. زيني، عبد الحسين،وعبد الحليم القيسي، الإحصاء السكاني، مطبعة وزارة التعليم العالي، بغداد، 1990. 

23. السعدي، رياض إبراهيم، الهجرة الداخلية في العراق (1957-1965)، مطبعة دار السلام، بغداد، 1967. 

24. السعدي، عباس فاضل، دراسة في جغرافية السكان، دار المعارف، ط1، الإسكندرية، 1958. 

25. ـــــــــــــــ، محافظة بغداد دراسة في جغرافية السكان، مطبعة الأزهر، بغداد، 1976. 

26. سمعان، وهيب، محمد منير مرسي، الإدارة المدرسية الحديثة، عالم الكتب للطباعة، القاهرة، 1975. 

27. سلين، جو، المدرسة والمجتمع العصري، ترجمة محمد قدري لطفي وآخرون، عالم الكتب، القاهرة، 1977. 

28. شجار، كاظم عبد الحاج، مدينة الثورة، دراسات تاريخية معاصرة، 1932-2008م، النشأة والتكوين، مطبعة المجلة، بغداد، 2008. 

29. صليبا، جميل، مستقبل التربية في الشرق العربي، مطبعة جامعة دمشق، سوريا، 1962. 

30. العظيم، أحمد فاروق عبد ، وبدر الدين المصري، الإحصاء، منشورات الكتب الجامعية، دار الجبل للطباعة، القاهرة، 1972. 

31. العدل، أنور عطية، السكان والتنمية، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، 1987. 

32. العجيلي، عيسى صالح ، مشاركة المدرسة في الإدارة المدرسية، المنشأة العامة للطباعة والنشر والتوزيع، ط1، طرابلس، 1982. 

33. العاني، خطاب صكار، جغرافية العراق الزراعية، ط2، بغداد، 1976 

34. عمار، حامد، في اقتصاديات التعليم، مركز تنمية المجتمع في العالم العربي، القاهرة، 1964. 

35. عبد، أحمد حسن، فلسفة النظام التعليمي وبنيته السياسية، مطبعة مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، ط1، 1976. 

36. علي، محمد صلاح الدين، تدريس اللغة العربية بالمرحلة الابتدائية أسس وتطبيقاته، دار القلم للطباعة، ط4، الكويت، 1983. 

37. عبود، عبد الغني وآخرون، فلسفة التعليم الابتدائي وتطبيقاته، دار الفكر العربي، القاهرة، 1982. 

38. عبد اللطيف، سعدون رشيد وآخرون، تخطيط التعليم الابتدائي في العراق للفترة من (1970-1980)، مطبعة وزارة التربية، بغداد، 1972. 

39. عفيفي، محمد سامي، التعليم في الدول الاشتراكية والرسمالية، المطبعة الفنية الحديثة، القاهرة، 1982. 

40. لطفي، محمد قدوري، دراسات في نظم التعليم، دار مصر للطباعة، القاهرة، 1973. 

41. المياح، علي محمد ، طبيعة المشكلة الجغرافية، مطبعة الحكومة، بغداد، 1960. 

42. الملا حويش، عقيل نوري، العمارة الحديثة في العراق، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، 1988. 

43. مرسي، محمد منير، التعليم العام في البلاد العربية، مطبعة دار العالم العربي، ط2، القاهرة، 1974. 

44. مزعل، جمال أسد، نظام التعليم في العراق، مديرية دار الكتب للطباعة والنشر، الموصل، 1990. 

45. ــــــــــ، دراسات في التربية المقارنة، مديرية دار الكتب للطباعة والنشر، المكتبة الوطنية، بغداد، 1987 

46. منصور، محمد إبراهيم، التعليم والتنمية المتواصلة في القرن الحادي والعشرون، مركز دراسات المستقبل، مصر، 1996. 

47. مطر، سليم وآخرون، موسوعة المدائن العراقية، مركز دراسات الأمة العراقية، بغداد، 2005. 

48. محمد، صباح محمود، أسس ومشكلات التخطيط الحضري والإقليمي، مطبعة الفنون، بغداد، 1988. 

49. مطاوع، إبراهيم عصمت، التخطيط التعليمي للقطاع الريفي، مطبعة لجنة البيان العربي، مكتبة الأنجلو، المصرية، القاهرة، 1964. 

50. مرعي، توفيق، وبلقيس احمد، الميسر في عالم الننفس التربوي، دار الفرقان للنشر والتوزيع، ط2، عمان، 1996. 

51. الناصر، عبد المجيد حمزة الناصر، وعصرية ردام المرزوك، العينات، مطبعة التعليم العالي، الموصل، المكتبة الوطنية، بغداد، 1989. 

52. نجم الدين، أحمد، جغرافية السكان في العراق، مطبعة جامعة بغداد، بغداد، 1982. 

53. الهيتي، صالح فليح حسن، الوظيفة السكنية لمدينة بغداد (1950-1970) الطبعة الأولى، بغداد، 1976. 

54. ـــــــــ، جغرافية التعليم الابتدائي في العراق، دراسة في الجغرافية التطبيقية، ، مطبعة السلام، ط1، بغداد، 1979. 

الرسائل والأطاريح: 

1. أحمد، وفاء محمد، تحليل وتخطيط الخدمات التعليمية في بغداد الجديدة، رسالة ماجستير، غير منشورة، مركز التخطيط الحضري والإقليمي، جامعة بغداد، 1997. 

2. الإمام، أمال محمود، دور التعليم في التنمية الاقتصادية للقطر العراقي، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية الإدارة والأقتصاد، جامعة بغداد، 1980. 

3. البدري، ندى إبراهيم ظاهر، وظيفة التعليم العام في الجانب الشرقي من بغداد، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بغداد، 2004. 

4. باخي، جمعة علي داي، جغرافية التعليم الابتدائي في المحافظات الشمالية (السليمانية، أربيل، دهوك)، أطروحة دكتوراه، غير منشورة، كلية التربية، الجامعة المستنصرية، 2006. 

5. الجبوري، حاتم حمودي حسن، تحليل واقع توزيع الخدمات التعليمية في مدينة الكاظمية، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 2006. 

6. الجميلي، رياض كاظم سلمان، كفاءة التوزيع للخدمات المجتمعية (التعليمية، الصحية، الترفيهية) في مدينة كربلاء، أطروحة دكتوراه، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 2007. 

7. حسن، أمين علي محمد، تطور الخدمات التعليمية في مدينة عدن، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 1995. 

8. حسون، لقاء كريم خضير، التحليل الجغرافي للواقع السكني لمدينة بغداد، للمدة (1977-2002)، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 2005. 

9. الخزرجي، رعد مفيد أحمد، التباين المكاني لعناصر نمو السكان في قضاء بعقوبة (1987-2000) رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، الجامعة المستنصرية، 2002. 

10. الخشالي، ندى جميل مهدي، الوظيفة التعليمية لمدينة بعقوبة، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، الجامعة المستنصرية، 2004. 

11. الخطيب، جنان محي أحمد، التغير المكاني للسكان في العراق للفترة من (1957-1977)، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 1990. 

12. الدليمي، ضياء خميس علي، التوزيع المكاني للخدمات التعليمية في مدينة الفلوجة، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، 1999. 

13. الدليمي، أحمد عواد حسن، التحليل المكاني للخدمات التعليمية في مدينة الرمادي، أطروحة دكتوراه، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 1999. 

14. الرماحي، عبد الله كاظم، الصناعة في مدينة الصدر وأثرها في تلوث البيئة، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بغداد، 2008. 

15. الساعدي، وسام عبود درجال، جغرافية التعليم الابتدائي في محافظة ميسان، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، الجامعة المستنصرية، 2010. 

16. العامري، حميده كاظم زغير، تغير استعمالات الارض في مدينة الصدر، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، الجامعة المستنصرية، 2008. 

17. العيساوي، كاظم فارس ضمد، تأثير المعايير السكنية في تحديد مستوى الإسكان المنخفض الكلفة في العراق، رسالة ماجستير، غير منشورة، مركز التخطيط الحضري والإقليمي، جامعة بغداد، 1996. 

18. غرابية، خليفة مصطفى حسن، التحليل المكاني للخدمات في مدينة إربد (الإدارية، التعليمية، الصحية، الترويحية)، أطروحة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بغداد، 1995. 

19. الفقيه، نجاة حسن، الوظيفة التعليمية لمدينة صنعاء، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 1995. 

20. الكلدي، محمود علي عاطف، جغرافية التعليم الابتدائي في اليمن، أطروحة دكتوراه،غير منشورة، كلية التربية،الجامعة المستنصرية، 2003. 

21. المحمدي، أحمد فياض صالح، مدينة الفلوجة وظائفها وعلاقتها الإقليمية، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بغداد، 1990. 

22. المالكي، ليلى قاسم لازم حسن، تفعيل دور المرأة في المؤسسة التربوية في محافظة ميسان، أطروحة دكتوراه، غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بغداد، 2006. 

23. المالكي، خولة غريب فرج، استعمالات الأرض الحضرية في مدينة الصدر وبدائلها، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 2004. 

24. المخلافي، محمد أحمد قائد، أنماط القيادة التربوية لمديري المدارس الابتدائية في اليمن والعراق، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية التربية، ابن رشد، جامعة بغداد، 1994. 

25. الوائلي، عبد الإله ناصر، الوظيفية التعليمية في الجانب الغربي لمدينة بغداد الكبرى، رسالة ماجستير، غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بغداد، 1981. 

الدوريات: 

1. بحري، منى يونس، إسباب الاهدار بين الإناث في المرحلة الابتدائية، مجلة كلية التربية، جامعة بغداد، العدد 8، 2008. 

2. الذيفاني، عبد الله أحمد، رؤية في فلسفة التربية العربية، مجلة كلية التربية، الجامعة المستنصرية، مطبعة دار الكتب، والوثائق، العدد 3، 1993. 

3. سبيركر، بينولاند ، بدايات الحضارة في وادي الرافدين، ترجمة صالح حسين الرويح، مجلة كلية التربية، جامعة البصرة، العدد الأول، 1979. 

4. قاسم، بديع محمود، تطور النظام التربوي في العراق، مجلة المعلم، ج3، بغداد، العدد43، 1986. 

5. غفوري، وليد، جغرافية التعليم المهني في محافظة بغداد، مجلة الجمعية العراقية، الجامعة المستنصرية، كلية التربية، العدد39، 1999. 

6. محمد، صباح محمود، مشروع الفرق الإرشادية لمعالجة ظاهرة التسرب في المدارس الابتدائية، مجلة كلية التربية، العدد 4، بغداد، 1998. 

7. همسات، حمد عبد القادر، دراسات مسحية لواقع الوسائل التعليمية في مدارس محافظة الكرك الابتدائية والإعدادية والثانوية الحكومية، مجلة مؤتة، الجزء الرابع، مطبعة جامعة مؤتة، العدد الأول، الاردن، 1989. 

المنشورات والتقارير الحكومية: 

1. أمانة بغداد، دائرة التصاميم الأساس، خريطة التصميم الأساس لمدينة بغداد، لسنة، 2007. 

2. أمانة بغداد، خريطة التصميم الأساس لمدينة الصدر لسنة 2007. 

3. أمانة بغداد، دائرة بلدية الصدر الأولى، قسم الأجازات والرخص، شعبة المرسم، بيانات غير منشورة، لسنة 2007. 

4. جمهورية العراق، وزارة التخطيط والجهاز المركزي للإحصاء، نتائج التعداد العام للسكان لسنة 1965، مدينة الصدر. 

5. جمهورية العراق، وزارة التخطيط، الجهاز المركزي للإحصاء، نتائج التعداد العام للسكان لسنة 1977، مدينة الصدر. 

6. جمهورية العراق، وزارة التخطيط، الجهاز المركزي للإحصاء، نتائج التعداد العام للسكان، لسنة 1987، مدينة الصدر. 

7. جمهورية العراق، وزارة التخطيط، الجهاز المركزي للإحصاء، نتائج التعداد العام للسكان لسنة 1997، مدينة الصدر. 

8. جمهورية العراق، وزارة التخطيط، الجهاز المركزي للإحصاء، نتائج تقديرات سكان العراق لسنة 2007، مدينة الصدر. 

9. جمهورية العراق، وزارة التخطيط، الجهاز المركزي للإحصاء، المجموعة الإحصائية السنوية لسنة 1972، مطبعة الجهاز المركزي. 

10. جمهورية العراق، وزارة التربية، السيرة التربوية في محافظة البصرة، لعامي (1991/1992)، (1992/1993)، تقرير مقدم إلى المؤتمر التربوي المحلي السابع، لسنة 1993. 

11. جمهورية العراق، وزارة التخطيط، الجهاز المركزي للإحصاء والتكنولوجيا المعلومات، مديرية الإحصاء الاجتماعي والتربوي، التقرير السنوي للسنة الدراسية، (2007/2008). 

12. وزارة التربية، المديرية العامة لتربية الرصافة، الأولى، قسم التخطيط، بيانات غير منشورة، لسنة (1989/1990). 

13. وزارة التربية، المديرية العامة لتربية الرصافة الثالثة، قسم التخطيط، بيانات غير منشورة، للسنة الدراسية (2007/2008). 

14. وزارة البلديات، مديرية التخطيط العمراني، خريطة محافظة بغداد، لسنة 2007. 

15. وزارة الموارد المائية، المديرية العامة لمساحة، خريطة محافظة بغداد لسنة 2007. 


مصادر باللغة الإنكليزية : 

1. Branner,Charles, J and Hobcitw. Burns,Problems in Education and philosophy, Printed in the United states of America, 1965. 

2. Bvubacher, Johns, Ahistory of the problems of Education, 2edition, printed in the United states of America 1966. 

3. Clark. Jhon, "Population Geography" 2edition, Printed in the United State of America, 1975. 

4. Dechiare, J. and Lee Koppelmon, Planning Design Criteria, school of Ar chitecture pratt in statute, New York, 1969. 

5. F.N, Kerlihder, Foudation of Bchariovol Research, Secondedition, New York. Halt Richart and wllson, 1943. 

6. Haigh, Anthony, ministry of Education for Europe, printed in the London, Britain, 1970. 

7. Phillips, Rcy. C, Evaluation in Education, Printed in the United States of America, 1963. 

8. Spring, Joel, American education, Printed in the United States Of America, 1978. 

المقابلات الشخصية : 

1. لقاء مع السيد محمد نوري، مدير مدرسة محمد باقر الحكيم، الخميس، 2/4/2009. 

2. لقاء مع السيدة دعاء كاظم حسين، معاونة مدرسة جهينة للبنات، الاثنين، 27/4/2009. 

3. لقاء مع السيد حسن جعفر لؤلؤه، مدير مدرسة الوسام المختلطة، الخميس، 6/11/ 2009. 

4. لقاء مع السيد مهدي جاسم محمد، معلم متقاعد، أحد سكنة مدينة الصدر، السبت، 20/12/2009. 


تحميل من


↲   top4top


↲  mega.nz
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -