مستقبل الوضع السكاني في سيناء في ضوء الضوابط الجغرافية والاقتصادية (الفصل الخامس من رسالة الدكتوراه)

  

مستقبل الوضع السكاني في سيناء في ضوء الضوابط الجغرافية والاقتصادية (الفصل الخامس من رسالة الدكتوراه)

مستقبل الوضع السكاني في سيناء في ضوء الضوابط الجغرافية والاقتصادية (الفصل الخامس من رسالة الدكتوراه)


....

اتضح من هذه الدراسة، أن هناك مكونين رئيسيين لمستقبل الانتقال السكاني إلى سيناء، يتمثل المكون الأول في قدرة سيناء على استيعاب المزيد من المهاجرين والذي يتوقف على استمرار معدلات البطالة المنخفضة بسيناء مقارنة بباقي الجمهورية، وارتفاع متوسط الأجور بها، وارتفاع نسبة العاملين بالقطاع الحكومي وقطاع الأعمال. بينما يتمثل المكون الثاني في احتمالية بقاء السكان المحليين والوافدين الحاليين بسيناء والذي يشير إلى أن أكثر من نصف السكان المحليين وحوالي ثُلث الوافدين يفكرون في مغادرة سيناء ويتوقف هذا القرار على طبيعة العمل ومدى الاستقرار به، وحالة المسكن وملكيته، ومستوى الدخل والهجرة السابقة. ويتوقف عمل هذين المكونين على مدى القدرة على مواجهة عوائق الانتقال السكاني بالإقليم والتي وتتمثل بصورة كبيرة في عدم استقرار الوضع الأمني بسيناء حاليًا، والشعور بالعزلة المكانية والنفسية، وتردي البنية التحتية وقصور الخدمات التعليمية والصحية وغيرها. كما قامت الدراسة بوضع ثلاثة تصورات لمستقبل الانتقال السكاني إلى سيناء بناءًا على مدى استمرارية حالة الحرب على الإرهاب التي تشهدها سيناء حاليًا، حيث تم تقدير حجم الهجرة الوافدة إلى سيناء بما يزيد عن 50 ألف وافد بحلول 2027 وفقًا للفرض الأعلى، وحوالي 14 ألف وافد وفقًا للفرض الأوسط "المرجح"، بينما يتنبأ الفرض الأدنى أن تتحول سيناء إلى منطقة طرد سكاني تبلغ معدلات الهجرة المغادرة لها نحو 10% من السكان في عام 2027. أسست الدراسة الإسقاطات السكانية لسيناء حتى عام 2027 بناءًا على التصورات الثلاثة لمستقبل الانتقال السكاني إليها للخروج بثلاثة توقعات للحجم المتوقع للسكان في عامي التقدير 2022 و2027، وتُقدر الإسقاطات عدد سكان محافظتي سيناء في عام 2022 بين 620 ألف كفرض أدنى، و670 ألف كفرض أوسط، و700 ألف كفرض أعلى، بينما يقدر حجم السكان في عام 2027 بنحو 530 ألف للفرض الأدنى، و760 ألف للفرض المتوسط، و910 ألف للفرض الأعلى، وهو ما يعني تراجع حجم السكان في عام 2027 عن حجمهم الحالي وفقًا للفرض الأدنى. ويشير التركيب النوعي المقدر إلى ثبات نسبة النوع تقريبًا لجملة سكان سيناء مع ارتفاعها بالجنوب وانخفاضها بالشمال، بينما يشير التركيب العمري إلى تراجع نسبة صغار السن (0 – 14 سنة) لصالح نسبة السكان في عمر العمل (15 – 59 سنة) وكبار السن (+60 سنة). قدرت الدراسة الاحتياجات المستقبلية لسكان سيناء من الخدمات التعليمية بنحو 7 آلاف معلم، وألفي فصل دراسي وتشييد نحو مائة مدرسة جديدة حتى عام 2027، بينما قدرت احتياجاتهم من العاملين بالخدمات الصحية بنحو خمسمائة طبيب، وألف وخمسمائة من هيئة التمريض، بالإضافة إلى إنشاء 12 مستشفى جديدة وتجهيزها بما يزيد عن خمسمائة سرير، وإنشاء نحو خمسين مركز لصحة الأسرة بسيناء. بينما قدرت الإسقاطات حجم القوى العاملة بمحافظتي سيناء بأكثر من 150 ألف عامل في عام 2022، ونحو 180 ألف عامل في عام 2027، مما يعني الحاجة إلى توفير 25 ألف فرصة عمل حتى عام 2022، وأكثر من 50 ألف فرصة عمل حتى عام 2027.

......

ويمكن تحميل البحث من الرابط التالي:


هنااااااااا

google-playkhamsatmostaqltradent