أثر التجارة والرحلة في تطور المعرفة الجغرافية عند العرب - أ.د. محمد رشيد الفيل

 أثر التجارة والرحلة في تطور المعرفة الجغرافية عند العرب - أ.د. محمد رشيد الفيل





نشرة دورية تعنى بالبحوث الجغرافية يصدرها قسم الجغرافيا بجامعة الكويت والجمعية الجغرافية الكويتية 


العدد (9)


سبتمبر - أيلول 1979 م / شوال 1399 هـ 



تمثل الملاحظة الشخصية أهم مصدر من مصادر المعرفة الجغرافية إلى جانب المصادر الأخرى كالاعتماد على تراث السلف والحساب الرياضي والرصد الفلكي .. الخ وكنتيجة لاتساع الدولة الإسلامية غدت المعطيات الجغرافية لدى العرب أعظم بكثير مما كانت لدى أسلافهم من اليونان والرومان. ولقد امتدت معرفتهم الجغرافية إلى جزر اليابان (واق واق) وكوريا (سيلا اوشيلا) شرقا، ومعظم اسيا بها فيها كنلة انجارا وجزر الهند الشرقية. أما في افريقيا فقد عرفوا جيدا شمال افريقيا حتى خط عرض 10 شمالا، كما تاجروا مع الساحل الشرقي لأفريقيا حتى موزمبيق (سفالة) بل وصلوا حتى الناتال جنوبا، ويعتقد البعض أنهم داروا حول رأس الرجاء الصالح منذ القرن العاشر الميلادي. ولقد أرفق الأميرال البرتغالي الفونسو البوكيرك في تقرير لع لملك البرتغال عام 1512 خارطة بحرية كبيرة لملاح من جاوه موضحا عليها رأس الرجاء الصالح والبرتغال والبحر الأحمر والخليج


رابط التحميل 

هناااااااااااا

google-playkhamsatmostaqltradent