تَغيُّر المُناخ وأثرهُ في تصحُّر إقليم الجَزيرة في العِراق باستخدام نُظُم المَعلومات الجُغرافيَّة- دكتوراه، أحمد ماجد عباس

 

 تَغيُّر المُناخ وأثرهُ في تصحُّر إقليم الجَزيرة في العِراق باستخدام نُظُم المَعلومات الجُغرافيَّة- دكتوراه، أحمد ماجد عباس




أطروحُة تقدم بها

أحمد ماجد عبَاس الجبوري

إلى مَجلس كَلية التربية ابن رشد للعَلوم الإنسانيَة

جامعة بَغداد

وهي جزء منَ مََتطلَبات نيل شها دَة الدكتوراه فلسََفة

في الجَغرافيَة الطبيعية




بإشرافَ

الأستاذ الدكتورَ

يو سَف محمد علي حاتم الهَذال



1442هـ - 2020م

تَغيُّر المُناخ وأثرهُ في تصحُّر إقليم الجَزيرة في العِراق باستخدام نظُُم المَعلومات الجُغرافيَّة - أحمد ماجد عبَاس الجبوري - أطروحُة دكتوراه 2020م



 المستخلص


    جاءَت الدراسة الموسومة ب (تَغيُّر المُناخ وأثرهُ في تَصحُّر إقليم الجزيرة في العراق باستخدام نظم المعلومات الجُغرفيَّة) لتوضيح أثر تغيُّر المُناخ في تصحُّر إقليم الجزيرة، إذ تبين من خلال الدراسة إن الإشعاع الشمسي والسطوع الشمسي الفعلي يتجه نحو الانخفاض في حين درجة الحرارة الصُغرى والعُظمى والاعتيادية تتجه نحو الارتفاع، كذلك تتجه الأمطار والرطوبة النسبية وسُرعة الرياح نحو الانخفاض، والجانب الآخر الذي أثبتَ ارتفاع درجة الحرارة هي النِطاقات الحرارية التي ظَهَرَ فيها النطاق الأول الذي ترواح بين (19.1 -20) م° خلال المُدة الأولى  فقط بنسبة مساحة (14.4) %، بينما انعدم تكراره خلال المُدد (الثانية، والثالثة، والرابعة)، أما النطاقين الأخيرين (الرابع والخامس) وهما الأعلى درجة حرارة فقد سجلا أعلى نسبة مساحة خلال المُدتين الأخيرتين من الدراسة (الثالثة والرابعة)، إذ سجل النطاق الرابع الذي تراوح بين (22.1 - 23)% بنسبة مساحة بلغت (26.6 - 49.2) للمُدتين على التوالي، أما النطاق الخامس الذي يتراوح بين ( 23.1 -24) م° بنسبة مساحة بلغت (2 - 10.7) % للمُدتين على التوالي مما يعني ارتفاع درجة الحرارة مع التقدم في الزمن.

   كما سجلت سُرعة الرياح اتجاهاً عامّاً نحو الانخفاض وهذا جاء مُتوافقاً مع الدراسات المحليّة والعالميّة التي اشارت لذلك واطلقت عليها مصطلح "ظاهرة تسكين الرياح العالميّة"، وقد جاءت النماذج الريحية لتؤكد ذلك التغيُّر إذ تبا ينت في تكرارها فقد سجل الأنموذج السريع تراجع واضح في التكرار بلغ ( 37  - 24 -14 -0) تكرار على التوالي، أما النموذج المُعتدل فقد بلغ ( 20 -28 - 28 - 0) تكرار على التوالي، كما تراجع النموذج المُنخفض السُرعة في تكراره إذ بلغ (13 - 18 - 29 - 44) تكرر على التوالي، ومن نتائج انخفاض سرعة الرياح انخفاض كمية التبخُر/نتح إذ سجل النطاق الأول (أقل من 1500 ملم) نسب مساحة (7.3 - 3 - 6.6 - 21.9) % وهذه الزيادة قليلة لأن هذا النطاق هو الأقل، ثُم يبدأ بالتناقص في النطاق الثاني الذي تراوح بين (1501 - 2000) %، أما النطاق الثالث ( أكثرمن 2000 ملم) بنسبة مساحة بلغت ( 7.4 - 8.2 - 0.8) % خلال مُدد الدراسة الأولى والثانية والثالثة واختفى خلال المُدة الرابعة وهذا ينسجم مع انخفاض سُرع الرياح وارتفاع درجات الحرارة. 

 كذلك سجلت الرطوبة النسبية والأمطار اتجاه عام نحو الانخفاض الأمر الذي أسهم في زيادة شدة واستدامة الجفاف، وقد أكد ذلك النِطاقات المطرية إذ سجل النطاق المطري الأول وهو الأقل مطراً ضمن الفئة (أقل من 100 ملم) نسبة مساحة بلغت (1.3 - 4.2 - 0.9)  خلال المُدة الأولى  والثالثة والرابعة واختفى خلال المُدة الثانية، كما سجل النطاق الثاني الذي تراوح بين (101 - 200) % تزايداً ملحوظاً ملم بنسبة مساحة بلغت (23.7 - 23.8 - 46.7 - 45.7) خلال مُدد الدراسة الأربعة على التوالي، أما النطاقين الأخيرين الرابع والخامس فقد سجلا تراجع كبير في نسبة المساحة نتيجة لقلة الأمطار إذ سجل النطاق المطري الرابع الذي تراوح بين (300.1 -400) ملم نسبة مساحة (40.6 - 39.5 -0.8 - 15.6)% على التوالي،أما النطاق الخامس الذي بلغ (أكثر من 400) ملم نسبة مساحة بلغت (1 - 4.1) % للمُدتين الأولى والثانية واختفى خلال المُدتين الرابعة والخامسة. 

 كما تبيّن من خلال تطبيق مُعامل الجفاف الاستطلاعي أن صنف المُناخ الجاف قد شَهدَ تزايُّداً في مساحته التي بلغت(66.8 - 64.8 - 88 - 83.5) لمُدد الدراسة الأربعة على التوالي، أما صنف المناخ شبه الجاف سجل تراجعاً على حساب زيادة مساحة المُناخ الجاف إذ بلغت ( 33.2 - 35.2 - 12 - 16.5) على التوالي، كذلك الحال بالنسبة لمُعامل جفاف كوبن الذي اختفى خلاله مُناخ البحر المتوسط في المُدتين الثالثة والرابعة كما تراجع فيه المُناخ شبه الجاف اذ بلغت مساحته (65.9 - 64.2 - 43.9 - 51) %، أما المُناخ الجاف فقد ارتفعت مساحته، ولا سيما خلال المُدتين الثالثة والرابعة إذ بلغت ( 32 - 33.1 - 56.1 - 9).

  لقد انعكست تلك التغيُّرات الحاصلة في مُناخ إقليم الجزيرة ومؤشرات الجفاف الإحصائية المُستخرجة على مخاطر التصحُّر إذ زادت فئة التصحُّر الخَطر بشكل واضح وكبير حيث بلغت (2.1 - 0.6 - 3.4 - 21.2)% خلال السنوات (1987 - 1999 - 2005 - -2017) على التوالي ممّا انعكس على تدهور الأراضي الزراعيّة وتراجُع قابليتها الإنتاجيّة.

 أما التحليل الاحصائي للعوامل المؤثرة في مُعامل الجفاف الاستطلاعي فقد تبيّن أن المُتغيّرات (الأمطار، التبخُر/نتح، درجة الحرارة العُظمى) هي أكثر العناصر تأثير في حد وث الجفاف، أما مُعامل جفاف كوبن فقد كانت العوامل المسؤولة عن الجفاف أكثر من مُعامل الجفاف الاستطلاعي إذ اشتركت عناصر (الأمطار، درجة الحرارة العظمى، درجة الحرارة الصغرى، التبخُر/نتح، السطوع الشمسي الفعلي).



Climate Change and Its Impact on the Desertification Of the Al-Jazeera Region in Iraq
Using Geographic Information Systems



A Dissertation Submitted by

Ahmad Majid Abbas Al-Jebouri

To the Council of the College of Education Ibn-Rushd for Human Sciences Baghdad University in partial in fulfillment of the requirements for the Degree of PH.D of Philosophy in physical Geography


Supervised by

Professor D.r
Yousif Mohammad Ali Hatem AL-Hathal


1442 AH 2020 AD




Abstract 


  The study tagged with (climate change and its impact on desertification in the Jazira region in Iraq using geographic information systems) came to clarify the effect of climate change on the desertification of the Jazira region. Towards altitude, as well as rain, relative humidity, and wind speed tend to decrease, and the other side that proved the temperature rise are the temperature ranges in which the first range, which ranged between (19.1-20) ° C, appeared during the first period only with an area of (14.4)%, while It was not repeated during the periods (second, third, and fourth), while the last two range (fourth and fifth), which are the highest temperature, recorded the highest area ratio during the last two periods of the study (the third and fourth), as the fourth range ranged between (22.1-23) ° C with an area ratio of (26.6 and 49.2)% for the two periods respectively. As for the fifth range, which ranges between (23.1-24) ° C, the percentage of area (2, 10.7)% for the two periods respectively, which means that the temperature increases with time.

   Wind speed also recorded a general trend towards decline, and this came in line with local and international studies that referred to this and called it the term "global wind soothing phenomenon". Wind models came to confirm this change as they varied in frequency. 0, 14, 24, repetitions during the study periods respectively, while the moderate model reached (20, 28, 28, 12) iterations respectively, and the low-speed model decreased its repetition as it reached (13, 18, 29, 44) Repetition in succession, and among the results of the decrease in wind speed is the decrease in the amount of evaporation / transpiration, as the first range (less than 1500 mm) recorded area ratios (3.7, 3, 6.6, 21.9)%, and this increase is small because this range is the lowest, and then begins to decrease in the range The second range, which ranged between (1501-2000 mm), with an area ratio of (88.9, 88.8, 92.6, 78.1)%, while the third range (more than 2000 mm) recorded an area ratio of (7.4, 8.2, 0.8)% during the first and second study periods. And the third and disappeared during the fourth period, and this is in line with the decrease in wind speeds and higher temperatures. 

   Relative humidity and rain also recorded a general trend of decline, which contributed to the increase in the severity and sustainability of the drought, This was confirmed by the rain ranges, as the first rain range, which is the lowest in the category (less than 100 mm), recorded an area ratio of (1.3, 4.2, 0.9)% during the first, third and fourth periods and disappeared during the second period., and the second range, which ranged between (101-200) mm, recorded a remarkable increase with an area ratio of (23.8, 23.7, 46.7, 45.7)% during the four study durations in a row, as for the last two domains, the fourth and fifth. They recorded a significant decrease in the area due to the lack of rain, as the fourth rain range, which ranged between (301-400) mm, recorded an area ratio of (40.6, 39.5, 0.8, 15.6)%, respectively, and the fifth range, which reached (more than 400 mm). An area ratio of (1, 4.1)% for the first and second periods and disappeared during the fourth and fifth periods. 

  It was also found, through the application of the Reconnaissance Drought Index, that the dry climate category witnessed an increase in its area, which amounted to (66.8, 64.8, 88, 83.5%) for the four study periods in a row, while the semi-arid climate class recorded a decline at the expense of the increase in the area of the dry climate as it reached (33.2, 35.2, 12, 16.5)% respectively, the same is the case for the Köppen drought factor, during which the Mediterranean climate disappeared in the third and fourth periods, and the semi-arid climate declined, as its area reached (65.9, 64.2, 43.9, 51)%. The dry climate has increased its area, especially during the third and fourth periods, as it reached (32, 33.1, 56.1, 49)%.

 These changes in the climate of the Gezira region and the statistical drought indicators extracted have been reflected in the hazard of desertification, as the category of hazardous desertification increased clearly and significantly, reaching (2.1, 0.6, 3.4, 21.2)% during the years (1987, 1999, 2005, 2017), respectively. Reflected on the deterioration of agricultural lands and the decline in their productive capacity.

   As for the statistical analysis of the factors affecting Reconnaissance Drought Index, it was found that the variables (rain, evaporation / transpiration, maximum temperature) are the most influential factors in the occurrence of drought, while the Köppen drought coefficient was the factors responsible for drought more than the exploratory drought coefficient, as the elements involved (Rainfall, maximum temperature, minimum temperature, evaporation / transpiration, sunshine, solar brightness).












تحميل النص الكامل



    top4top



   mega.nz
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -