الجغرافية السياسية لنفط منظمة أوبك،رسالة ماجستير - عامر شريف أحمد

 

الجغرافية السياسية لنفط منظمة أوبك،رسالة ماجستير - عامر شريف أحمد 


رسالة قدمت إلى

مجلس كلية التربية للعلوم الإنسانية/ جامعة الموصل

وهي جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير

في العلوم الإنسانية / الجغرافية

من قبل

عامر شريف أحمد مصطفى

بإشراف

الاُستاذ المساعد

الدكتور أحمد حامد علي عبد الله

1441 هـ - 2020 م






المستخلص


  كان إنشاء منظمة أوبك عام 1960 من قبل خمس دول مصدرة للنفط ردة فعل على السياسات الاحتكارية والانتهازية للشركات النفطية العابرة الحدود التي تعد إحدى أدوات الامبريالية الاقتصادية، وحققت دول المنظمة استراتيجيات عديدة، وكانت أهمها عمليات التأميم النفطي والقدرة على رفع أسعار النفط، وما زالت المنظمة قائمة بأربع عشرة دولة عضوًا على الرغم من التنبؤات بل محاولات تفكيكها والمشاكل التي تعانيها، وتتعدى علاقاتها في تنسيق السياسات النفطية حتى مع الدول النفطية خارج المنظمة، لذلك فإن للمنظمة ونفطها أهمية وتأثيرًا استراتيجيًا وجيواستراتيجيًا على المستوى العالمي، لأنها حافظت على الصدارة في سوق النفط العالمية منذ تأسيسها، ففي عام 2018 شكل حجم احتياطي النفط الخام للمنظمة بقدر 79,4%، وحجم إنتاجها بقدر 40,9%، وحجم صادراتها بقدر 53,9% وحجم استهلاكها من المنتجات النفطية بقدر 9,6% من العالم، أما العمر المتوقع بالسنوات لاحتياطها المؤكد فكان بقدر 103 سنة مقابل 54 سنة للعالم.

   وتأتي أهمية البحث من التحليل الجغرافي السياسي الذي يتيح رؤية وفهمًا أعمق وأشمل للأحداث المتعلقة بالنفط التي دارت وما زالت تدور فيما بين مختلف الأطراف على المستوى الدولي. وتتحدد مشكلة البحث في التباين المكاني الكبير للإمكانيات النفطية فيما بين دول منظمة أوبك، واختلاف مصالحها السياسية والاقتصادية، وتذبذب دور المنظمة منذ إنشاءها، فضلًا عن تطور تكنولوجيا اكتشاف النفط الصخري. ويهدف البحث إلى توضيح أهمية منظمة أوبك ومكانتها في سوق النفط العالمية، ودورها في مواجهة الشركات النفطية العالمية العابرة الحدود، وإظهار الأهمية النسبية لإمكانياتها النفطية، والوقوف على أهم سياسات الدول المستهلكة الكبرى ومحاولاتها إضعاف دور المنظمة أو تفكيكها. واعتمد البحث على المنهج التأريخي ومنهج تحليل القوة والمنهج الوظيفي. وتضمن ثلاثة فصول، خصص الأول منها لتوضيح تطور أهمية منظمة أوبك، واهتم الثاني بدراسة الأهمية الدولية لنفط منظمة أوبك وأبعاده الجيوسياسية، أما الثالث فدرس دور النفط في التنمية البشرية في دول أوبك بمنظور جيوسياسي.

   وبفضل النمو الاقتصادي والسكاني لدول إقليم آسيا والمحيط الهادئ فإنها استوردت عام 2018 نسبة 64,5% من حجم صادرات النفط الخام لمنظمة أوبك، واستورد إقليم أوربا نسبة 18,5% من المنظمة بسبب التوجه نحو استخدام الغاز الطبيعي والطاقة النووية والحيوية، وبسبب اكتشاف النفط والغاز الصخريين في دول إقليم أمريكا الشمالية فإنها استوردت نسبة 11,4% فقط من المنظمة. وللمنظمة القدرة على التعامل مع أزمات انقطاع الإمدادات النفطية وتلبية الطلب العالمي المتزايد على النفط بهدف تحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمية.

   وكشف البحث أن مشكلة الانحدار الجيوبولتيكي فيما بين دول المنظمة أدت إلى صعوبة وحدتها وانسجامها داخل المنظمة، واختلافها في مجال تحديد أسعار النفط والتزامها بحصصها الإنتاجية، وإن عدم التزامها بالأهداف الخاصة للمنظمة أدى بالدول الكبرى المستهلكة للنفط إلى استخدام النفط سلاحًا ضد بعض دولها، كالعراق وإيران وليبيا وفنزويلا. ولا زالت اقتصادات دول أوبك ريعية هشة تهتز بمجرد تذبذب أسعار النفط، وتعاني من التبعية الاقتصادية، وأن معظمها تعاني من المديونية الخارجية أيضًا. أما العائدات النفطية فلم تأخذ دورها المنشود في التنمية البشرية لدول أوبك، فكندا تقدمت على جميع دول المنظمة في الترتيب العالمي لدليل التنمية، وتركيا تقدمت على معظمها باستثناء دول أوبك الخليجية وإيران، وإن أحسن دول أوبك في الترتيب العالمي لدليل التنمية المتمثلة بالإمارات جاءت في الترتيب 36 والسعودية في الترتيب 39، فضلًا عن الكويت التي جاءت في ذيل قائمة الدول ذات التنمية (المرتفعة جدًا) التي حظيت بها 58 دولة.


Political Geography of OPEC


The Council of the College of Education for

Humanities / University of Mosul

As a Fulfillment of the Requirements for the

Master Degree in Human Sciences / Geography


Submitted by

Amer Shareef Ahmed Mustafa


Supervised by

Assistant Professor

Dr. Ahmed Hamed Ali Abdallah


2020 A.D 1441 A.H






Abstract


  The establishment of OPEC in 1960 by five oil exporting countries was a reaction to the monopolistic and opportunistic policies of the transnational oil companies that are one of the tools of economic imperialism, and the countries of the organization achieved many strategies, the most important of which were oil nationalization and the possibility of raising oil prices, and the organization is still based on Despite the forecasts, but attempts to dismantle them and the problems they suffer from, and their relations in coordinating oil policies even with oil countries outside the organization, so the organization and its oil have strategic and geostrategic significance and impact at the global level, because they maintained the Leading the international oil market since its inception, in 2018 the size of the organization's crude oil reserves amounted to 79.4%, the volume of its production by 40.9%, the volume of its exports by 53.9% and the volume of its consumption of oil products as much as 9.6% of the world The life expectancy in years for proven reserves was 103 years, compared to 54 years for the world.

   The importance of the research comes from the geo-political analysis that provides a deeper and comprehensive view and understanding of the oil-related events that took place and are still taking place among the various parties at the international level. The problem of research is determined by the great spatial variation of oil potential among OPEC countries, their different political and economic interests, and the fluctuating role of the organization since its inception, as well as the development of shale oil discovery technology. The research aims to clarify the importance of OPEC and its position in the global oil market, and its role in facing international transnational oil companies, and to show the relative importance of its oil capabilities, and to identify the most important policies of the major consuming countries and their attempts to weaken or dismantle the role of the organization. The research relied on the historical approach, the strength analysis approach and the functional approach. It included three chapters, the first of which was devoted to clarifying the importance of OPEC, the second was interested in studying the international importance of OPEC oil and its geopolitical dimensions, while the third examined the role of oil in the human development of OPEC countries with a geopolitical perspective.

   Thanks to the economic and population growth of the countries of the Asia-Pacific region, in 2018 it imported 64.5% of the volume of crude oil exports to OPEC, and the European region imported 18.5% of the organization due to the trend towards the use of natural gas and nuclear and biological energy, and because of the discovery of oil and gas The rocky countries of North America region only imported 11.4% of the organization. The organization has the ability to deal with the crises of oil supply interruptions and meet the increasing global demand for oil in order to achieve stability in the global oil market.

   The research revealed that the problem of geopolitical decline among the OIC countries has led to the difficulty of its unity and harmony within the organization, and its difference in the field of setting oil prices and its commitment to its production quotas, and that its lack of commitment to the organization's special goals led the major oil-consuming countries to use oil as a weapon against some of their countries, such as Iraq, Iran and Libya And Venezuela. The economies of OPEC countries are still fragile, shaken by the fluctuation of oil prices, and suffer from economic dependency, and most of them suffer from external indebtedness as well.

   As for the oil revenues, they did not take their desired role in the human development of OPEC countries, as Canada advanced to all the countries of the organization in the global ranking of the development guide, and Turkey advanced over most of them except for the Gulf OPEC countries and Iran, and the best OPEC countries in the global ranking of the development guide represented by the Emirates came in the 36th rank Saudi Arabia is ranked 39th, as well as Kuwait which is at the bottom of the list of (very high) development countries that had 58 countries.



تحميل من 

↩   drive.google

↩         top4top

↩        mega.nz


قراءة وتحميل من ⇐ drive.google
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -