انتخابات مجلس محافظة كربلاء للدورتين ( 2009 و 2013 ) (دراسة في الجغرافية السياسية).. رسالة ماجستير .pdf

 

انتخابات مجلس محافظة كربلاء للدورتين ( 2009 و 2013 )
(دراسة في الجغرافية السياسية).. رسالة ماجستير .pdf


رسالة تقدم بها

خالد جاسم محمد الحچيمي

إلى مجلس كلية التربية للعلوم الإنسانية جامعة كربلاء وهي جزء من متطلبات – نيل درجة الماجستير في الجغرافية

بإشراف

الأستاذ المساعد

علية حسين علي الساعدي

1436 هـ - 2015م 


المستخلص 


  تعددت مفاهيم الديمقرالية وتطبيقاتها في دول العالم ، ومن أهم أشكال تطبيقاتها "الانتخابات" الذي بموجبه يتم تقسيم الدولة على دوائر انتخابية. ولما كانت الانتخابات هي أحد الفعاليات السياسية داخل الدولة من جهة، ولسكانها من جهة أخرى فإنها جديرة بأن تدرس كظاهرة أو نشاط بشري من وجهة نظرة الجغرافية السياسية. وبالنظر لأهمية موضوع الانتخابات ولضرورة إيجاد تفسير جغرافي لذلك التباين والتغيير في السلوك الانتخابي اختار الباحث (انتخابات مجلس محافظة كربلاء للدورتين 2009 و 2013) موضوعاً لرسالته . فقد عرضت الدراسة مشكلة ريئيسة فحواها : ما هي الخريطة الانتخابية للأحزاب والقوى السياسية المشاركة في العملية الانتخابية لمجلس محافظة كربلاء للدورتين (2009 و 2013 )؟، واعتمدت هذه الدراسة على فرضية مفادها : إنّ تشكيل الخريطة الانتخابية السياسية من الأحزاب المتنافسة وتأثير برامجها الانتخابية في المواطنين جاءت بـفوز (5 ) كيانات سياسية ما بين مستقلة وإسلامية في سنة 2009 ، في حين أفرزت العملية الانتخابية لسنة 2013 ، خريطة انتخابية متنوعة متمثلة بـفوز (9) كيانات سياسية ما بين مستقلة وإسمية وليبرالية. 

   وهدفت الدراسة الوقوف عند ايجابيات وسلبيات العملية الانتخابية وإمكانية استثمارها وتعديلها في الدورات اللاحقة وإبراز دور التنظيم المكاني للانتخابات برؤية جغرافية سياسية ؛ لمعرفة سير العملية الانتخابية في منطقة الدراسة.

   ولتحقيق هذا الهدف اعتمد الباحث المنهج المكاني – السلوكي الذي يتخيذ من السلوك الانتخابي بهذا السلوك مستقبلاً. تم دراسة الأنظمة الانتخابية ومزايا وعيوب كل نظام ومن ثم استعراض مراحل تطور نظام اللامركزية الإدارية في العراق ، منذ تأسيس الدولة العراقية في عهد الملكي حتى الانتخابات المحلية لسنة (2013)، وبينيت الدراسية أن الناخب العراقي لم يمارس حقه الانتخابي بكل حرية إلا بعد سنة (2003) . 


   ومن خلال دراسة التنظيم المكاني للانتخابات تم اعتماد أهم العوامل المعتمدة في تحديد مراكز الاقتراع من حييث عامل السكان الذي يهتم بدراسة الناخبين والمصوتون وتوزيعهم الجغرافي في منطقة الدراسة وهم المشرفون والقائمون عليها وهم الذين يخوضون غمار المنافسة للفوز بأكبر قدر ممكن من الأصوات سواء عن طريق الأحزاب السياسية من جهة أو الكيانات الفردية من جهة أخرى، وجاء عامل الجوار الجغرافي الذي نعني به اشتراط الترابط والتلاصيق الجغرافي للمراكز الانتخابية في مساحة جغرافية صغيرة لضمان مشاركة الجميع، والعامل القانوني الذي اقر نوع النظام الانتخابي وشروط الترشيح والتصويت، فيما بين العامل الإداري حجم الدائرة الانتخابية وعد كل محافظة دائرة انتخابية محددة بعدد من المقاعد حسب الكثافة السكاني ، ودراسة أهم العوامل الجغرافية المؤثرة في الانتخابات والتوزيع الجغرافي للمشاركة الانتخابية، فقد بينت الدراسة أن هناك خلل واضح في تحديد وتوزيع مراكز الاقتراع؛ إذ لم يتم اعتماد الأسس العلمية الصحيحة في توزيع مراكز الاقتراع مما أثر سلباً على حجم المشاركة الانتخابية، كيا بينيت الدراسة عدم تأثير العوامل الطبيعية على العملية الانتخابية ما عدا عامل المسافة؛ بسبب صغر منطقة الدراسة. أما تحليل استمارة الاستبيان  (الدراسة الميدانية) التي أظهرت تأثر سلوك الناخب بعوامل عدة  (الجغرافي ، الاجتماعي، الاقتصادي، الأمني، التنظيمي، السياسي والانتماء الحزبي) . وجاء تحليل الخريطية الانتخابية لمجلس المحافظة لسنة 2009 ، التي نتج عنها فوز (5) قوائم انتخابية تصدرها كيان السيد يوسف الحبوبي، إما انتخابات 2013 فقد جاءت بخريطة انتخابية مغايرة تمثلت بفوز (9 )قوائم انتخابية كان لتطبيق طريقة  (سيانت ليغيو) الدور الريئسي في فوز القوائم الانتخابية الصغيرة منها وبينت الدراسة تراجع دور القوائم المستقلة وتصدرت قائمة ائتلاف دولة القانون في عدد الأصوات والمقاعد وفارق كبير عن القوائم الانتخابية الفائزة في مجلس المحافظة، كما أظهرت الدراسة التباين المكاني لأصيوات الناخبين لكل قائمة انتخابية . وأهم ما انتهت إليه الدراسة هو الاسيتنتاجات حيث شهدت محافظة كربلاء حالة نادرة في انتخابات 2009 تمثلت بتراجع دور الظاهرة الحزبية وميول سلوك الناخب باتجاه القوائم الانتخابية المستقلة، كما كشفت الدراسة إن أغلب البرامج الانتخابية للكيانات السياسية تكاد تكون متشابهة في المحتوى والمضمون . ويرى الباحث في التوصيات بضرورة إجراء تعداد سكاني شامل واستحداث سجل للناخبين لمعرفة الحجم السكاني الحقيقي لكل وحدة إدارية، لغرض تحديد أعداد الناخبين وأماكن تواجدهم، كما توصي الدراسة بتقسيم المحافظة إلى عدة دوائر انتخابية وفق الحدود الجغرافية والنسب السكانية لكل وحدة إدارية ، لكي يتسنى لكل المناطق الحصول على تمثيل جغرافي في مجلس المحافظة .

Karbala Governorate Council Election for
2009 and 2013 Sessions


(A Study in the Political Geography)

A Thesis submitted by

Khalid Jasim Mohammed Al- Hichaimy

To the Council of College of Education for Humanities University of Karbala in Partial requirements of the fulfillment of the M Sc. in Geography

Supervised by:

Asst. Prof. Aliyah Hussein Ali al- Saidy

2015A.D. 1436 H.


Abstract 


  Democracy has different concepts and applications in all world; election is one of its applications according to which the state is divided into elective constituencies. So due to its importance for both of the state and people, it is worth to be studied as a human action or phenomena according to a political geographic point of view. To find an explanation for the difference of the elective behavior, as well as the subject importance, the researcher chose (Karbala Governorate Council Election for 2009 and 2013 Sessions) to be a subject for this thesis. 

  The study deals with a main problem :- Are the geographic factors adopted in distributing the electoral centers in a way that facilitate the voters or electors` participation?. The adopted hypothesis is that the population density had been adopted to distribute the electoral centers in the city centers only, while it had been neglected in the rural areas in addition to the long distance between the electors residencies and the voting centers which had a negative effect on the participation size. 

  The study aims to analysis the experience of Karbala Governorate Council Election according to the political geographic point of view, showing its importance for the governorate political presence and future. To achieve this aim the researcher adopts the spatial- behavioral method, which depends on people elective behavior as a study unit, to predicate this behavior in future. 

  The thesis includes an introduction and four chapters. The first chapter studies the election systems and experiences in some countries and the neighboring countries in addition to development of the administrative non-centralization system in Iraq. 

  The spatial organization of election and the most important factors that are adopted to define the electoral centers and the participation distribution are studied in the second chapter which shows an obvious defect in the electoral centers distribution. The study also shows that the natural factors do not affect the elective process, except the distance because the study area is not so wide. 

  In the third chapter the researcher analyzes the governorate election map for 2009 where five electoral lists had won; the first was the entity of Yusuf Al- Habooby, while 2013 election had a different map with nine winner lists. Applying ( Saint lighow) way had the main effect on the minor lists win. The State of Law Coalition came first with great difference from the other winner lists in the governorate. The study also shows the spatial difference of each list`s votes. 

    The fourth chapter carries the questionnaires ( the field study) which shows that the elector`s behavior is affected by many variables such as (the social factor, the economic factor, the political factor, the electoral factor and the security factor) . This chapter deals also with woman representation according the election results of 2009 and 2013 sessions with a futuristic vision for the governorate election in 2017.

   The most important result of the study is that the governorate witnessed, in 2009, a rare case represented by the retreat of the party phenomena and the voter`s tendency towards the independent lists. It also reveals that the electoral programs are almost the same. 

   The researcher recommends the necessity of having a census, establishing a record for the electors to knew the real population size for each administrative unit in order to define the electors` number and their places, as well as dividing the governorate into electoral constituencies according the geographic boundaries and the population rates for each administrative unit so that all the areas can have a geographic representation in the governorate council .

تحميل من.. روابط التحميل pdf


google-playkhamsatmostaqltradent