كتاب الآريوسية في مصر البيزنطية - د. عبد الباقي السيد عبد الهادي

 


كتاب الآريوسية في مصر البيزنطية - د. عبد الباقي السيد عبد الهادي


لم يكن آريوس أول من دعا إلى بشرية المسيح ونفي ألوهيته. بل سبقه ثلة من المفكرين في ذلك مثل كيرنثوس الذي عاصر تلاميذ السيد المسيح وحوارييه، وآمونيوس السقاص أستاذ الفيلسوف أفلوطين، وأبيون، وأرطيماس، وبولس السميساطي ولوقيانوس أستاذ آريوس.
عمد آيوس إلى تأكيد بشرية المسيح من خلال التصنيف والمناظرة والحوار الأمر الذي تسبب في إحداث الاضطرابات والخلافات داخل الكنيسة المصرية التي سيطر عليها الإيمان الأرثوذكسي. بل امتدت الخلافات خارج حدود مصر، ومن ثم كانت الدعوة لمجمع نيقية عام 523 م والذي أدان تعاليم آريوس وأثبت ألوهية المسيح. رغم أن القرون الثلاثة الأولى للمسيحية لم تكن ألوهية المسيح منتشرة ومتأصلة.
 لقد أحدثت الآريوسية أثرا فكريا ومذهبيا بالمجتمع المصري في العصر البيزنطي لا يمكن أن يتغافله من له بصر بالتاريخ، ومن ثم يمكننا القول بأن الآريوسيين من خلال ردودهم وجدلهم لمخالفيهم بالحجة والبرهان. أحدثوا زلزالا هز كيان كنيسة الإسكندرية صاحبة الإيمان الأرثوذكسي.
 لذا فقد جاء هذا الكتاب ليكشف النقاب بعض الشئ عن أفكار آريوس الملغزة والمحيرة، والتي تعرضت لمحاولة طمس متعمدة من قبل مخالفيه تارة بالحرق، وتارة بصياغتها على يد المخالفين.
اسم الملف:الآريوسية في مصر البيزنطية - د. عبد الباقي السيد عبد الهادي.pdf
حجم الملف:4.96 MB

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -