شجرة موسي او شجرة العليقة.. هنا ناجى موسى ربه

 

 شجرة موسي او شجرة العليقة.. هنا ناجى موسى ربه



الموجودة حاليا بدير سانت كاترين؛ هى الشجرة التى ناجى عندها نبى الله موسى ربه، وهذا النوع من نبات العليق لم يوجد فى أى مكان آخر إلا في سيناء، وهى شجرة غريبة ليس لها ثمار وخضراء طوال العام، كما فشلت محاولة إعادة إنباتها في أي مكان فى العالم.

كلنا سمعنا عن الشجرة اللي كلم ربنا سبحانه و تعالي عندها سيدنا موسي لكن مين شافها قبل كده 


دي يا سيدي شجرة سيدنا موسي او شجرة العليقة المباركة زي ما بيسموها واكيد كتير اول مرة يشوفوها و موجودة في دير #سانت_كاترين بجنوب #سيناء 


الشجرة دي معجزة ربانية و قصتها معروفة زي ما ربنا ذكرها لنا في القرآن ان سيدنا موسي كان مع اهله في المنطقة دي  و المكان ده من اشد المناطق برودة فرأي نار فقال لاهله انه حيروح ناحية النار و يحاول يجيب منها جذوة عشان يدفوا منها ولما وصل لقي الشجرة مشتعلة 🔥


 لكن سبحان الله الشجرة كانت مشتعلة لكن من غير ما تحترق و بنفس خضرتها و هنا سمع سيدنا موسي  الله سبحانه و تعالي يقول له يا موسي اخلع نعليك انك بالوادي المقدس طوي الي باقي القصة المعروفة 


دي حكاية الشجرة بس حكايتها لسه منتهتش ، الشجرة دي للي فعلا  لسه عاوز يشوف معجزات ملموسة لسه موجودة علي الارض 

وقال إسلام نبيل، مدير مكتب هيئة تنشيط السياحة بجنوب سيناء، إنه يوجد بدير سانت كاترين كنيسة يطلق عليها كنيسة العليقة المقدسة قامت بتأسيسها الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين فى القرن الرابع الميلادى عند شجرة العليقة المقدسة، وعند بناء الإمبراطور جستنيان لدير طور سيناء فى القرن السادس الميلادى أدخلها ضمن الكنيسة الكبرى بالدير، وقد أطلق على هذا الدير (دير سانت كاترين) فى القرن التاسع الميلادى بناء على القصة الشهيرة للقديسة كاترين.

وكنيسة العليقة الملتهبة تنخفض أرضيتها 70 سم عن أرضية كنيسة التجلى ومساحتها 5م طولاً 3م عرضاً، وتحتوي على مذبح دائري صغير مقام على أعمدة رخامية فوق بلاطة رخامية تحدد الموقع الحقيقى للشجرة، ويقال إن جذورها لا تزال باقية فى هذا الموقع.


وشجرة العليقة الحالية بالدير أصلها داخل الكنيسة وأغصانها خارجها ولا يدخل هذه الكنيسة أحدا إلا ويخلع نعليه خارج بابها اقتداء بنبى الله موسى عليه السلام الذي لبي نداء ربه وخلع نعليه.

كما أن شجرة العليقة وجبل موسى يمثلان قيمة لكل الأديان من يهودية ومسيحية وكذلك الإسلام حيث وردت قصة نبى الله موسى وبنى إسرائيل فى عدة سور بالقرآن الكريم ولقد كرم الله سبحانه وتعالى جبل الطور وجعله فى منزلة مكة والقدس {والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين}.

الشجرة معجزة بكل المقاييس و معجزتها في انها فريدة من نوعها في العالم و كتير حاولو ياخدو اجزاء منها و يزرعوها في اماكن تانية في العالم لكن مفيش فايدة محدش قدر ينجح في زراعتها 


 كمان الشجرة خضراء طول السنة و بلا ثمار و محدش عارف ازاي محافظة علي نفسها كده من الاف السنين .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -