رسالة دكتوراه: المياه الجوفية في محافظة السليمانية واستثمارها

 المياه الجوفية
في محافظة السليمانية واستثمارها




أطروحة تقدمت بها

جوان سمين أحمد الجاف

إلى مجلس كلية التربية - ابن رشد/جامعة بغداد

وهي جزء من متطلبات نيل شهادة الدكتوراه آداب

في الجغرافية



بإشراف

أ.د. محمد جعفر جواد السامرائي

أ.د. فلاح جمال معروف العزاوي



1432هـ - 2011م


فهرست المحتويات

المحتويات

الصفحة

المقدمة

1-2

الفصل النظري

3-9

1.    أهمية البحث.

4

2.    هدف البحث.

4

3.    مشكلة البحث.

4

4.    فرضيات البحث.

5

5.    حدود البحث.

5

6.    مراحل الدراسة ومنهجيتها.

7

7.    الدراسات السابقة

8

الفصل الأول: المقومات الجغرافية الطبيعية لمنطقة الدراسة وأثرها على توزيع المياه الجوفية

10-62

أ- البنية الجيولوجية.

11

ب- المظاهر الجيومورفولوجية.

29

جـ- التربة

37

د- النبات الطبيعي

41

هـ- المناخ.

45

الفصل الثاني: التحليل المكاني للمياه الجوفية في محافظة السليمانية

63-118

مدخل

64

- المياه الجوفية.

64

- مصادر تغذية الأحواض الجوفية.

66

- اتجاه حركة المياه الجوفية.

70

المحتويات

الصفحة

- أعماق الآبار.

83

الفصل الثالث: المناسيب والطاقة الإنتاجية لآبار أحواض المنطقة

119-152

- المناسيب الثابتة.

120

- المناسيب المتحركة.

137

- الطاقة الإنتاجية للآبار.

144

الفصل الرابع:

153

طرائق استخراج المياه الجوفية.

154

الخصائص النوعية للمياه الجوفية.

163

الفصل الخامس: استثمارات المياه الجوفية في محافظة السليمانية

184

مدخل

185

* الاستخدامات المدنية.

185

* الاستخدامات الزراعية.

187

* استخدام المياه لأغراض تربية الحيوانات.

197

* استخدام المياه الجوفية للأغراض الصناعية.

202

* استخدام المياه الجوفية لأغراض العلاج والسياحة.

203

الاستنتاجات

205

التوصيات

207

المصادر

208


المستخلص

       شهدت محافظة السليمانية خلال العقدين الماضيين التي تقع بين دائرتي عرض (30 َ ْ34) و(30َ ْ36) شمالاً وخطي طول (20 َ ْ44) و(20 َ ْ36) شرقاً، والتي تقدر مساحتها بـ(17.860) كم2 من مجموع مساحة إقليم كوردستان البالغة (73.618) كم2.([1]) احتياجات مائية حرجة تمثل في تفاقم حالات الجفاف وارتفاع درجات الحرارة وبالتالي شحة المخزونات المائية من جهة وزيادة أعداد السكان وارتفاع احتياجاتهم المائية من جهة أخرى.

       وتأتي هذه الدراسة لتسليط الضوء وفهم وإدراك حجم هذه العلاقة بين تناقص كمية المخزونات المائية وزيادة أعداد واحتياجات السكان والاستثمار الأمثل للموارد المائية في محافظة السليمانية هدف أساسي لتوجه وأغراض هذا البحث. من أجل تحقيق هذه الأهداف فقد اتبعت الباحثة ثلاث خطوات تمثلت الأولى بالجرد المكتبي لما كتب عن المياه الجوفية من معلومات وبيانات وخرائط. وتمثلت الثانية بالعمل الميداني من خلال العمل الحقلي هي زيارة مشاريع الآبار الآلية واليدوية وكذلك الآبار الارتوازية فضلاً عن مراجعة الدوائر الرسمية المتخصصة بأعمال المياه الجوفية سواء في السليمانية أو في بغداد. أما الخطوة الثالثة استخدام (المنهج الكمي) في عمل موازنة مائية مناخية وإظهار مناطق العجز والفائض المائي للمحطات الأربع المختارة وتضمن هذا الجانب توظيف تسجيلات عناصر المناخ المختلفة في استخراج قيم التبخر/نتح من تطبيق معادلة ثورنثويت وأظهرت نتائج معادلة الموازنة المائية المناخية حقيقة مهمة وهي:-

- وجود عجز مائي في محطة كلار التي تقع في جنوب منطقة الدراسة والبالغة (17.1) ملم الناتج من الارتفاع الشديد في درجة الحرارة ولانعدام التساقط.

- وجود فائض مائي في محطة بنجوين التي تقع في شرق المنطقة والبالغة (648) ملم الناتج من انخفاض درجات الحرارة وازدياد عدد الأيام الغائمة.

- أظهرت الدراسة أن للخصائص الطبيعية أثراً في توزيع المياه الجوفية  وأن للعامل الطوبوغرافي أثر في تباين كمية المخزون الجوفي في الأحواض.

- توصلت الدراسة إلى أن جميع مياه الآبار عذبة عديمة اللون والرائحة مع قلة منها ذات مياه كبريتية ذات لون (أبيض حليبي) بسبب احتوائها على غاز (كبريتيد الهيدروجين) مثل بئر كزلان في ناحية شوان في قضاء جمجمال.

- توصلت الدراسة إلى أن أعماق مناسيب الماء الثابت ستتراوح بين (صفر) و(100) وأن متوسط أعماق مناسيب الماء الثابت في النمطين من الآبار بلغت (25.5) م في جميع الأحواض.

- أظهرت الدراسة ان معدل الطاقة الإنتاجية للآبار (الآلية واليدوية) بلغت نحو (88.9) لتر/ثا في جميع أحواض المنطقة.

وأخيراً تبين من الدراسة أن الاستخدامات الزراعية تستحوذ على أكثر من نصف كمية المياه المنتجة وتقدر بـ(39.595.888)م3/سنة مما يتطلب القيام بصيانة الآبار الموجودة وإقامة مشاريع الإرواء والخزن للمياه واتباع سياسة زراعية تراعي الاستغلال الأمثل لهذه المياه.

لذا يجب تقنين المياه للاستخدام البشري وتقليل هدر المياه من أجل تلافي العجز في المستقبل في المحافظة. 



[1] توفيق طالب ، المقومات الجيوبولتيكية للامن القومي في إقليم كوردستان، مركز كوردستان للدراسات الاستراتيجية ، 2005. 



Ground Water in Sulaimaniya Governorate and its Investment



A thesis submitted by

Jwan Sameen Ahmed Al-Jaf

To the Council of the College of Education-Ibn Rushd/University of Baghdad

In partial fulfillment of the requirements for Doctorate Degree

of Arts in Geography





Supervised by

 Professor Doctors

Mohammed Jaafar J. Al-Samarra'i



Falah Jamal M. Al-Azzawi




1432AH - 2011AD


ABSTRACT

During the last two decades Al-Sulaimaniya governorate, located between two latitudes (34ْ َ30) and (36ْ َ30) at north and two longitudes (44ْ َ20) and (36ْ َ20) at east with an area of (17.860)Km2 of the total area of Kurdistan territory (73.619)Km2, witnessed critical water requirements represented in the aggravation of drought cases and the increase of temperature and consequently the stinginess of water supplies on one hand and an increase in population and water needs on the other hand.

This study came to shed the light on, understand and realize the size of this relationship between the decrease in water supply quantity and the increase in the numbers and needs of population and the optimum investment of water resources in Al-Sulaimaniya governorate as a basic goal of this research orientation and purposes. In order to achieve these goals, the researcher followed three steps, the first was represented in the library inventory of the information, data and maps written about the ground water, the second in the field work through visiting the automatic and manual well projects in addition to artesian wells as well as referring to official offices specialized in ground water works whether in Al-Sulaimaniya or in Baghdad, the third step in using the quantitative method in making a water-climate balance and showing the areas of water deficit and surplus for the four selected stations. This aspect included employing the records of different climate elements in extracting the evaporation/exudation values by applying Thornthwit equation. The equation results of water-climate balance showed an important truth, i.e.:-

-       There was a water deficit at Kalar station located at the south of the study area which mounted (17.1)mm resulted from an intensive increase in temperature and the inexistence of rainfall.  

-       There was a water surplus at Penjwin station located at the east of the study area which mounted (648)mm resulted from a decrease in temperature and an increase in the number of the cloudy days.

-       The study showed that the natural properties had an effect on distributing the ground water and that the topographic factor had an impact on the variance of the ground stock quantity in the basins.

-       The study concluded that all well waters were fresh of no color and smell with little sulfured waters of (white milky) color due to their content of Hydrogen sulfite gas like Kazlan well at Shwan district in Chamchamal province.

-       The study concluded that the depths of stable water level was between (0) and (100) and that the mean of stable water level depths in both patterns of wells mounted (25.5)m in all basins.

-       The study showed that the average of the production capacity of automatic and manual wells mounted (88.9) liter/sec. in all basins of the area.

Finally, the study showed that the agricultural uses occupied more than the half quantity of produced waters estimated around (39595888)m3/year which requires making some maintenance to the existent wells, establishing irrigation and water storage projects and following an agricultural policy considers the optimum exploitation for these waters.

Therefore, the waters of human use should be regulated and water waste should be decreased so as to avoid the deficit in the governorate in the future.  

 المقدمة

ترتبط الموارد المائية بالأرض ارتباطاً وثيقاً ولاتقل أهميتها في حياة شعوب العالم عن أهمية الأرض في حياتهم لكونها (الأرض) وطناً، ومصدراً لموارد الغذاء، والطاقة، فكلما زاد عدد السكان، زادت حاجتهم إلى المياه، لتلبية المتطلبات المنزلية، الزراعية، الصناعية وبسبب هذا الشعور بأهمية هذين العنصرين، برزت الحاجة إلى تطوير مصادر جديدة للمياه، ترشيد المتوفر منها. وقد تولد لدى الإنسان دافع قوي للبحث في كيفية تحقيق الاستغلال الأمثل لتلك المياه التي تعدّ أساس الحياة لجميع الكائنات التي يجب استثمارها استثماراً كفوءاً لأن القيمة الاقتصادية للماء في تزايد مستمر.

عند تبويب مادة البحث توزعت الأطروحة في خمسة فصول تضمنت عدداً من المباحث، والجداول، والأشكال، الخرائط، الصور فقد تناول الإطار النظري للدراسة الذي يشمل أهمية وأهداف ومشكلة البحث، وحدوده، وفرضياته، ومنهج الدراسة التي اعتمدت عليه الدراسة، والدراسات السابقة ذات الصلة بالموضوع.

أما الفصل الأول فقد شمل المقومات الجغرافية الطبيعية وأثرها في توزيع المياه الجوفية التي هي البنية الجيولوجية، المناخ، التربة، النبات الطبيعي.

في حين ركّز الفصل الثاني على التحليل المكاني للمياه في المحافظة وتتضمن مصادر تغذية هذه الأحواض الجوفية واتجاه وحركة المياه الجوفية وأعماق الآبار في المنطقة. 

تحميل الأطروحة


   https://archive.org/details/2011_20220908

تحميل الأطروحة من قناة التليغرام


   https://t.me/ThesisGeo/5191



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -