مميز

كتاب جغرافية المياه - د. محمد خميس الزوكه

 



كتاب جغرافية المياه - د. محمد خميس الزوكه


الماء لا يتبدد ولكنه يتبدل ، تتضح هذه الحقيقة من تتبع مراحل الدورة المائية التى سيعالجها الفصل الأول في هذا المؤلف حيث يتحول من الصورة السائلة إلى الصورة الغازية ليعود مرة أخرى إلى السائلة أو الصلبة ( الثلوج والجليد). ومهما استهلك الإنسان من المياة في الأغراض المختلفة فإنها تعود إلى الأرض التى تشكل إحدى حلقات الدورة المائية التى لا نهاية لها بحكم أنها دائرة وهى طبيعة خص بها الله سبحانه وتعالى العناصر الضرورية للحياة بكافة أشكالها والمتمثلة في الماء والأوكسجين، لذا نقول أن الماء لا يفنى ولكنه يتحول في شكله ودون أن يفقد قيمة جوهره كما أنه يتشابه مع الكلمات في سهولة التدفق والانسياب وصعوبة التعويض والاسترداد.
ويمثل هذا المؤلف محاولة لول دراسة - على قدر علمي - شبه متكاملة تعالج المياة بكافة أشكالها من المنظور الجغرافي .
وقد دعم الكتاب بأشكال متنوعة بلغ عددها شكلا لتعين القارئ الكريم على تتبع ملامح بعض المواقع ورصد بعض الظوهر التى وردت تفاصيلها في فصول المؤلف ورغم ذلك ولضمان تتبع تفاصيل ودقائق بعض الموضوعات والحقائق الجغرافية قيد البحث في فصول المؤلف.
اسم الملف:جغرافية المياه - د. محمد خميس الزوكه.pdf
حجم الملف:12.34 MB

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-