أسباب مشكلة التصـحّر وتوزيعها الجغرافي وسـُبل معالجتها في العراق - محمد جواد عباس

 

 أسباب مشكلة التصـحّر وتوزيعها الجغرافي وسـُبل معالجتها في العراق - محمد جواد عباس




المدرس الدكتور
محمّـد جواد عبّاس شـبع

مجلة كلية الإسلامية الجامعة - الجامعة الاسلامية / النجف الأشرف - المجلد 2 - العدد 41 - 2016م - ص ص 183-206:

تعرف مشكلة التصحر بأنها انخفاض أو تدهور قدرة الإنتاج البايولوجي مما يؤدي إلى خلق أوضاع صحراوية وهو أحد جوانب التدهور الشائع الذي تتعرض له النظم البيئية مما يسبب انخفاض أو تدمير الإمكانات البيولوجية أي الإنتاج النباتي والحيواني لأغراض الاستخدام المتعدد في وقت تشتد فيه الحاجة إلى زيادة النتاج في لتلبية حاجات السكان الذين يتزايدون في باستمرار ويتطلعون لتحقيق التنمية المستدامة. فيما تهدف التنمية المستدامة إلى تحسين نوعية حياة الإنسان، ولكن ليس على حساب البيئة، وهي في معناها العام لا تخرج عن كونها عملية استخدام الموارد الطبيعية بطريقة عقلانية، بحيث لا يتجاوز هذا الاستخدام للموارد معدلات تجددها الطبيعة. وقد ساعدت التغيرات المناخية في العراق والمنطقة عموماً في تزايد مشكلة التصحر فضلاً عن العوامل البشرية وسوء التدبير لمعالجة هذه المشكلة الكبيرة، فبالرغم تعدّد مصادر المياه من مياه الأنهار السطحية والمياه الجوفية والأمطار إلا إنها لم تستغل بشكل جيد وكفوء في إرواء المناطق الزراعية وكثير منها معتمدة على طرائق الري القديمة أثرت بتفاقم المشكلة. كذا قلة الأيدي العاملة في القطاع الزراعي بسبب تراجع الدعم الحكومي من ناحية ومن ناحية أخرى توجه العاملين نحو العمل في قطاعات حكومية واقتصادية أخرى أكثر أجراً من العمل في النشاط الزراعي وقلة الاهتمام بالثروة الحيوانية ودعم المراعي في العراق مما أدى إلى انخفاض أعدادها وأثر على تزايد المساحات المتصحرة، وضعف الاستثمار ودعم الأنشطة الزراعية في العراق.
الكلمات الدلالية
أسباب، مشكلة، التصـحّر، وتوزيعها، الجغرافي، وسـُبل، معالجتها، في، العراق

تعليقات