أخر الاخبار

سياسات إدارة الموراد المائية في ليبيا الواقع و التحديات و الإستراتيجات المستقبلية

 سياسات إدارة الموراد المائية في ليبيا الواقع و التحديات و الإستراتيجات المستقبلية




م . ريما إبراهيم حميدان

المنظمة الليبية للسياسات و الإستراتيجات


أبريل 2017م


المقدمة: تكمن أهمية قطاع الموارد المائية في كونه مرتبط بالمجالات الحيوية الأساسية للدول مثل قطاعات الري و الزراعة بالإضافة إلى ارتباطه الوثيق بالنشاطات الحضرية و الصناعية و يشكل محور النظام البيئي و الصحي وتزداد هذه الأهمية بملازمة قطاع الموارد المائية لعمليات إنتاج الطاقة، مما يجعله أحد الأهداف الرئيسية في الخطط التنموية للدول، و يشكل جزء من أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في اجتماعها عام 2015 . عالميا يواجه هذا القطاع العديد من التحديات المرتبطة بالتطورات الاقتصادية و التنموية التي تزيد من توسع استعمالات المياه بفعل توسع الأنشطة الاقتصادية و الزيادة السكانية الكبيرة وبالتالي تزايد التغيرات المناخية ، كل هذه العوامل أصبحت محورا للعديد من النزاعات الإقليمية و الدولية ، مما يجعل المنظمات العالمية تعتبر الماء هو مشكلة القرن الواحد و العشرين.في وقت يعمل فيه المجتمع الدولي على دعم وضع إستراتيجيات لإدارة الموارد المائية خاصة للدول التي تعاني من شح في مصادر المياه و ضعف الامدادات المائية و من أهمها تبني مباديء الإدارة المتكاملة للموارد المائية التي تهدف لوضع تخطيط مستدام للتعامل مع التحديات المختلفة و المتزايدة على قطاع الموارد المائية. هذه الورقة تهدف إلى عرض واقع قطاع المياه في ليبيا متضمنة بعض النواحي الفنية و بشكل أكبر النواحي الإدراية وسياسة التعامل مع قطاع الموارد المائية وبالتالي محاولة تحليل التحديات و المشاكل الحالية و توقع المشاكل المستقبلية التي تواجه هذا القطاع و ينشر أهم سياسات إدارة الموارد المائية في ليبيا 2 البيانات و الإحصائيات المتوفرة و نتائج التقارير الدورية المرتبطة بوضع الموارد المائية في ليبيا ، ووجب التنويه أن هذا البحث اعتمد على تقارير و إحصائيات رسمية خاصة تلك المتوفرة في موقع المؤسسات المحلية والدولية وكذلك بعض الدراسات التي قام بها الأكاديميون والباحثون المهتمون بهذا الشأن .


كوكب المنى
بواسطة : كوكب المنى
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-