التقنيات الحديثة وأثرها في زراعة وإنتاج النخيل في محافظة كربلاء

 

 التقنيات الحديثة وأثرها في زراعة وإنتاج النخيل في محافظة كربلاء



 

رسالة تقدمت بها الطالبة

 

صفاء صبيح خزعل حسين الحميداوي

 

 

 

إلى مجلس كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة كربلاء قسم الجغرافية التطبيقية وهي جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير  في الجغرافية التطبيقية

 

 

 

 

بإشراف

 

 

أ.د. سلمى عبد الرزاق عبد لايذ الشبلاوي

 

 

1443هـ - 2022م


التقنيات الحديثة وأثرها في زراعة وإنتاج النخيل في محافظة كربلاء - صفاء صبيح خزعل حسين الحميداوي







 

المستخلص 

  إن التقدم التكنولوجي في زراعة وإنتاج النخيل من أهم الأسباب التي شجعت على الارتقاء بمستوى الإنتاج في مشاريع زراعة وإكثار النخيل ، لذلك فإن استخدام أحدث التقنيات في عمليات زراعة النخيل أصبح أحد المواضيع المتداولة والتي أخذت صدى واسعاَ بين المشاريع المنتجة لأشجار النخيل على المستوى الدولي عامة ومستوى محافظة كربلاء خاصة . لذا جاءت هذه الدراسة لمعرفة الأثر الذي تتركه التكنولوجيا الحديثة في زراعة النخيل تحت عنوان (التقنيات الحديثة وأثرها في زراعة وإنتاج النخيل في محافظة كربلاء).

  سعت هذه الدراسة للمزج بين مناهج عدة حديثة وربطها في أكثر من تخصص علمي يضم بين طياته ما تعنيه التقنية الحديثة وما ترمي اليه في ذلك التخصص . فقد وجدت الباحثة أن التقنيات الزراعية تدخل في كافة عمليات خدمة النخلة من الحراثة، وطرق الري والإكثار النسيجي  (Tissue Culture) و تعد النظرة الجغرافية مرتكز هذه الدراسة من خلال ما تناولته من دور العوامل الجغرافية (الطبيعية والبشرية) و معرفة أثرها في استخدام وتطبيق تلك التقنيات في زراعة النخيل ، إذ أن الموقع والمساحة وعناصر المناخ و الأيدي العاملة وأيضا السياسة الزراعية جميعها لها دور بارز في استخدام وتطبيق التقنيات الحديثة في زراعة النخيل في منطقة الدراسة .

  كما أن الدراسة سلطت الضوء على المشاريع الحكومية والاستثمارية على مستوى المحافظة والتي قد تم تطيبق التقنيات الحديثة فيها فكل مشروع يسعى إلى تحقيق أهداف معينة منها أهداف تنموية وأخرى بيئية لغرض زراعة المنطقة الصحراوية وتحويلها إلى واحات خضراء والقضاء على التصحر فضلاً عن الهدف الإرشادي البحثي لمساعدة المزارعين وإرشادهم إلى أهمية استخدام التقنيات الزراعية في زراعة النخيل.

  ترابطت الدراسة مع التخصص الهندسي تحديداً في هندسة الري  (Irrigation   Engineering ) من أجل تصميم جدولة ري لمشروعين من مشاريع زراعة النخيل التي تستخدم اسلوب الري بالتنقيط أحدهما يقع ضمن تربة السهل الرسوبي (الترب الطينية) وهو مشروع محطة نخيل الحسينية والثاني يقع ضمن المنطقة الصحراوية (الترب الرملية) وهو مشروع تنمية

البساتين. إن وقوع الاختيار على هذين المشروعين لتصميم جدولة الري كان نابعاً من أساس الاختلاف في نوعية التربة من جهة و التشابه في أسلوب الري المتبع من جهة أخرى .

  تداخل هذا الجزء من الدراسة مع جانب مهم في الدراسات الزراعية وهو فيزياء التربة  ( Soil Physics) من أجل معرفة بعض الخصائص الفيزيائية للتربة  (Soil physical properties )  بأسلوب جمع بين العمل الميداني والمختبري حيث جرت عدة فحوصات مختبرية من أجل إيجاد نسجة التربة (Soil Texture) ، محتوى الماء في التربة (Water content in the soil) ، الكثافة الظاهرية ( (Bulk Density، السعة الحقلية (Field capacity)   وفقاً الجمعية الأمريكية لاختبار المواد   (American Society for Testing Materials). حسب معيار  (ASTM D1556 ) لسنة (1964) وذلك بتحليل (5) عينات لمحطة نخيل الحسينية و (3) عينات لمشروع تنمية البساتين .

  حضيت الدراسة بتطبيق البرنامج الحاسوبي  (CROPWAT 8.0)المقترح من منظمة الأغذية والزراعة (FAO) لتصميم جدولة ري للمشروعين بعد إدخال البيانات المطلوبة لتحديد صافي العمق الإروائي وحجم الري الإجمالي وعدد الريات في كل شهر والفترة بين الريات لكلا المشروعين ، كما اعتمد تحديد الإحتياج المائي لأشجار النخيل على البيانات المناخية لمدة ثلاثين سنة من (1990-2020) لكي تتطابق المدة الزمنية مع خوارزميات البرنامج ، وبعد مقارنة نتائج الجدولة المقترحة مع نتائج الجدولة المفترضة في المشروعين توصلت الباحثة إلى أن هناك هدر مائي في محطة نخيل الحسينية و خسارة في حجم الري الإجمالي في مشروع تنمية البساتين . إضافة إلى زيادة بعدد الريات في كل مشروع مقارنة بالريات المحددة بالجدولة المقترحة وهذا يسبب خلخلة في عمل منظومات الري وملحقاتها، فضلاً عن قلة الكفاءة الإنتاجية لأشجار النخيل وتعرضها للإصابة بأمراض ناتجة عن زيادة كميات الري أو نقصها .

توصلت الدراسة إلى أن العوامل

البشرية لها أثر في استخدام التكنولوجيا الزراعية ، أبرزها الأيدي العاملة وخبرتهم الفنية وتحصيلهم الدراسي من أجل الاستخدام الأفضل للأساليب الحديثة تحديداً عند استخدام أساليب الري وتحديد كمية المبيدات الكمياوية واختيار افضل الأسمدة فضلاً عن استخدام الأجهزة والآلات وتشغيل منظومات الري والطاقة البديلة وتربية الفسائل النسيجية كما هو في مشروع الزراعة النسيجية إضافة إلى تشغيل أجهزة الحاسوب والعمل على التطبيقات الحديثة وبرامج نظم المعلومات الجغرافية ( GIS) والاستشعار عن بعد (RS) و (GPS)   كما في مزرعة فدك ومحطة نخيل الحسينية ومشروع المعالي للنخيل ومزارع الساقي للنخيل، كما توصلت الدراسة إلى أن جدولة الري تعتبر أحد المرتكزات التي يقف عليها نجاح زراعة أشجار النخيل للأهميتها في تحديد الاحتياج المائي للشجرة خلال مراحل النمو التي تمر بها، فمن خلال تحديد جدولة الري للمزرعة يمكن حساب نسبة الهدر أو الفقد في كميات مياه الري.

   

The Modern Techniques and their Impact on Planting and Producing Dates Palms in Karbala Province

 

  

By: 

 

Safa'a Sebeah Khez'al Hussein Al Hemidawi

 

A Thesis Submitted to the Council of College of Education for Human Sciences / Kerbala University as a Partial Fulfillment for the Requirements of Master Degree in Applied Geography

  

 

The supervisor: 

 

Prof. Dr. 

Selma Abdul Rezaq Abid Layedh Al Sheblawi

 

 

(A.D. – 2022) (A.H. – 1443)





 

 Abstract:  

  The technological progress in planting and producing the date palms is considered one of the main reasons that encouraged raising the production level in the planting and increasing date palms projects. Therefore, the use of the most modern techniques in date palms planting processes became one of the exchanged discourse topics that has a wide spread echo among the productive projects of date palms on the international level in general, and on Kerbala province level in particular. Thus, the current study came to identify the impact that the modern technology has on date palms planting under the title” The Modern Techniques and their impact on Planting and Producing Dates Palms in Kerbala Province”.

The current study tried to mix several modern approaches and connect with them more than one scientific domain that contains what the modern technology means and what this domain intends. The researcher found that

agricultural techniques insert in all processed of the date palm service such as plowing, irrigation ways, and tissue culture. The geographical view is considered the center of this study through its tackling the role of the geographical factors 9 the natural and the human), knowing their influence on the use of these techniques in planting date palms, for the location and area, climate elements, hands, and the agricultural policies all have a prominent role in the use and application of the modern techniques in planting date palms in the study area.

The study also sheds the light on the governmental and invested projects on the province level where the modern techniques were applied. However, every project tries to achieve certain goals such as developmental goals and environmental goals in order to plant the desert area and to change it a green oasis to control over desertification, this is beside the main searching guided target to help farmers and direct them to use the agricultural techniques in planting date palms.

The study connected with the engineering specialization, the irrigation engineering in particular in order to design an irrigation table two projects of date palms planting that use the dropping way in irrigation. One of them lies in the plain region ( muddy soil), it is the project of Al Husseinyah date palms station The second lies within desert region ( sandy soil), it is farms development project .Choosing these two projects to design irrigation schedule springs from the difference basis in the soil quality from one side, and the similarity in adopted irrigation method from the other side. It is worth to mention that both

projects did not produce an irrigation schedule depending on the agricultural reasons; that’s why the researcher was obliged to design an irrigation schedule and consider it a presumed schedule for both projects.

This part of the study interferes with an important side of the agricultural studies, that is soil physics in order to know some of the soil physical properties with a style that combined between the field work and laboratory work, where several laboratory investigations were done so as to find soil texture, water content in the soil, bulk density, and field capacity according to the American Society for Testing Material depending on the standard ASTM D 1556 for the year 1964 by analyzing 5 samples of Al Husseinyah date palms station and 3 samples of farms development project.

The study was done through the computer program ( CROPWAT 8.0) suggested from Food and Agricultural Organization ( FAO) to design the two project irrigation schedule after inserting the required data where the mathematical formulas were applied to limit the pure irrigation depth, the total irrigation amount, the number if irrigation processes per month, and the duration between irrigation processes for both projects. Also, limiting the needed water amount of date palms depends on the climate data for thirty years for 1990 to 2020, for the duration period matched with program formula. After the comparison of the

suggested scheduled results with the hypothetical schedule results in the project of Al Husseinyah date palms station, The researcher concluded that there is water wastage at Nakheel Al-Hussainiya plant and a loss in the total irrigation volume in the orchards development project of date palms In addition to an increase in the number of irrigations in each project compared to the irrigations specified in the proposed scheduling, and this causes disruption in the work of irrigation systems and their accessories, in addition to the low productive efficiency of palm trees and their exposure to diseases resulting from the increase or shortage of irrigation quantities.

  


 

تحميل الرسالة




mediafire


 

 


 

تصفح وتحميل الرسالة







 



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-